الصحف الجزائرية تواصل قراءتها في نتائج الإنتخابات التشريعية

الجزائرالعاصمة-الجزائر(بانا) -واصلت الصحف الجزائرية الصادرة،اليوم الأحد تقديم، قراءتها في نتائج الإنتخابات التشريعية، كما اهتمت بتصريحات مختلف رؤساء التشكيلات السياسية التي شاركت في هذا الموعد الإنتخابي، وإجماع عديد الأحزاب على التقدم بطعون في هذه النتائج أمام المجلس الدستوري.

وقالت يومية "الخبر" إن الصوت الملغى هزم الأحزاب في ترتيب تشريعيات2017، حيث أوردت الأرقام الرسمية أن أكثر من مليونيْ ورقة صنفت ضمن التصويت الأبيض، ونقلت اليومية ردود أفعال عدد من رؤساء الأحزاب الذين لم يحققوا النتائج التي كانوا يطمحون إليها

وخصصت صحيفة"المساء"حيزا هاما من صفحتها الأولى لنتائج التشريعيات التي جعلت أحزابا كبيرة تتراجع، فيما سجل تقارب هادئ من أحزاب غاضبة على النتائج الضعيفة التي حققتها.

ونقلت"المساء"عن بعض رؤساء التشكيلات السياسية انتقادهم للنتائج ونسبة المشاركة، فيما أعلنت أحزاب أخرى أن النتائج مقبولة لكنها لم ترق إلى مستوى طموحاتها، مقابل اتهامات للسلطة بتضخيم نسبة المشاركة من قبل عدد آخر من رؤساء الأحزاب، فيما اعتبر ملاحظو جامعة الدول العربية أن تشريعيات الرابع من مايو كانت نموذجا عربيا.

أما صحيفة" الشروق" فقالت إنه، وفي انتظار ترسيم المجلس الدستوري للنتائج النهائية للتشريعيات، تجري في الكواليس حاليا معركة صامتة حول الحكومة المقبلة ورئاسة البرلمان الجديد.

من جهتها ذكرت صحيفة"الشعب" أن نتائج تشريعيات 4 مايو تفرض على الأحزاب إعادة تنظيم نفسها. وتناولت المشهد البرلماني الجديد بالتحليل، لتضيف أن الأحزاب التي شاركت في الإنتخابات سواء فازت أو خسرت الرهان، عليها ان تقوم بالتفاتة داخلية إلى صفوفها  وقناعات مناضليها وكل ما يتعلق بقواعدها من أجل الوصول إلى نقاط ضعفها تحسبا لمواعيد انتخابية لاحقة.

وتحدثت صحيفة"الفجر" في صفحتها الأولى، عن تراجع نسبة المشاركة في هذا الإستحقاق، والذي وصل إلى 37،09 بالمائة فيما تم إلغاء ما يزيد عن مليوني ورقة إنتخابية لتضيف أن المقاطعة والورقة الملغاة إنذار يمس بمصداقية الإنتخابات.

وقالت صحيفة"صوت الأحرار" إن حزب جبهة التحريرالوطني تمكن من حسم الإنتخابات  لصالحه وكسب الرهان، مشيرة إلى أن  المشككين في نزاهة الإنتخابات عليهم أن  يحاسبوا أنفسهم لتجاوز خيبة الأمل قبل التشكيك والوعيد.

وفي ذات السياق،رأت صحيفة"المجاهد" أن العارفين بالمشهد السياسي بالجزائر وحقيقة التشكيلات الحزبية به، سيدركون أن نتائج اقتراع 4 مايو لم تات باي مفاجاة أو جديد يذكر.

أما صحيفة"لوجور دالجيري" فأكدت أن شبح العزوف والمقاطعة اللذين أرّقا السلطة والأحزاب على حد سواء، كانا حاضرين في هذا الإستحقاق ليتحول إلى ظاهرة في دفاتر الإنتخابات بالجزائر.

-0- بانا/ي ي/ع د/ 07 مايو2017



07 مايو 2017 14:05:03




xhtml CSS