الصحف التونسية:داخل العديد من السياسيين والنواب يسكن دكتاتور

تونس العاصمة-تونس(بانا) -في رصدها المشهدَ السياسي والإجتماعي العام في البلاد، رأت الصحف التونسية أن في مقدمة الصورة تظهر "قبائل" تتصارع وتتنافس حول كل شيء ولا تكاد تتفق إلا حول القليل والقليل جدا، بما جعل منا جمهورية للقبائل لا جمهورية شعب موحد ومجتمع له مشروع مشترك.

وفي تطرقها لأداء الحكومة، قالت إن ميزان القوة بدأ يميل بشكل تصاعدي في غير صالح حكومة "الشاهد" التي تقف اليوم في مواجهة تقييم حاسم من الأطراف الإجتماعية والسياسية من جهة، وفي مواجهة"غضب نيابي" بدأت رقعته تتسع، من جهة أخرى، والأغرب هنا- تضيف الصحف- أن المتابعين للشأن الوطني لم يلمسوا الى حدّ الآن، تفاعلا حكوميا جديا وتجاوزيا يقرّ بالأخطاء، والحال أن الموجود هوعملية تبرير وهروب الى الأمام، وربما كانت هذه النزعة التبريرية والحاملة في طياتها لنوع من المكابرة على أخطاء صار تراكمها مكشوفا للعيان، هي التي عمّقت الثغرة الإتصالية بين الحكومة وبين الأطراف الاجتماعية والكتل النيابية.

من جهتها اعتبرت جريدة"الصباح"أن خطاب العديد من السياسيين وسلوكهم وحتى من النواب المنتخبين انتخابا حرا ونزيها بفضل بركات الديمقراطية الناشئة يكشفان عن حقيقة خافية وهي أن داخل كل منهم يسكن ديكتاتور، مشيرة إلى أن تونس تعيش اليوم على وقع واقع معقد تطغى فيه الحسابات الضيقة والمصالح الذاتية على المصالح العليا للوطن، الشيء الذي حوّل العملية الديمقراطية إلى أداة في يد البعض لتحقيق غايات خاصة وضيقة بما يعكس طبيعة تفكير مخالفة لمبادئ الديمقراطية وللمضامين الدستورية.

وعلقت جريدة"الصحافة" على زيارة وفد عن صندوق النقد الدولي إلى تونس في إطار المتابعة الدورية لتقدم الإصلاحات الكبرى التي تعهدت الدولة التونسية بتنفيذها مقابل الحصول على قرض بقيمة 2.9 مليار دولار على 8 أقساط وعلى امتداد أربع سنوات.

وقالت إن ما يلفت الإنتباه في العلاقة بين الدولة التونسية وصندوق النقد الدولي بعد موافقة مجلسه التنفيذي على منح قرض لتونس بتاريخ 20 مايو 2016، اتخاذ هذه العلاقة منحى الوصاية حيث تم تقليص مدة المراجعة والمتابعة لتقدم برنامج الإصلاحات الإقتصادية والمالية الذي صممه الصندوق .

ولاحظت جريدة "المغرب" في افتتاحيتها أن نسبة التضخم في تونس حطمت رقما قياسيا جديدا ببلوغها في شهر مارس الماضي 7.6 بالمائة بعد أن كانت في شهر فبراير7.1 بالمائة، معتبرة "أننا ازاء كارثية خاصة عندما نعلم بأن كل المعطيات تفيد بأن انفجار التضخم سيزداد وأن الوضع ينبئ بمخاطر عدة".

وفي السياق ذاته،قالت "الصباح" إنه في الوقت الذي ترزح فيه البلاد تحت وطأة الأزمات الإقتصادية والإجتماعية وتعاني فيه الميزانية من شبح الإفلاس وتزايدت فيه المديونية بشكل مخيف وارتفع التضخم بشكل مرعب وانهارت المقدرة الشرائية، يواصل البعض الإستهتار بهذا الواقع وتأثيراته الراهنة والمسقبلية لتشهد البلاد في الآونة الاخيرة تصاعد الحركات الإحتجاجية القطاعية.

وتطرقت صحف عديدة، إلى وضع القطاع الصحي في البلاد،معتبرة إياه قطاعا مريضا ويلزمه العلاج والدواء، موضحة أن ذلك لن يتم ذلك إلا بالمصارحة وبتشخيص الداء وليس بإخفاء الحقيقة وتزييف الواقع، مؤكدة على ضرورة اتخاذ إجراءات حكومية عاجلة لإصلاح القطاع وحمايته من المزيد من التدهور.

وفي متابعتها لمستجدات الأوضاع في المنطقة العربية، علقت جريدة"الشروق"على وقفات الشعب الفلسطيني وانتفاضته في تخوم قطاع "غزة" مع الأراضي المحتلة،بمناسبة يوم الأرض، قائلة: "إسرائيل" تقتل أبناء فلسطين في واضح النهار وبسلاح ناري حي وأمام كاميرات العالم.. يسقط الشهداء في فلسطين، ولا جهة تنبس ببنت شفة.

ولاحظت أن العالم غير قادر على قول كلمة، إلا مجرد مهمات مطلوبة من الأمم المتحدة وأمينها العام الذي لا ولن يرتقي إلى مراتب مواقف "داغ هامرشولد" و"كورت فالدهايم"، وأضافت أن العالم يقتل الإنسان الكوني ويذرف الدمع في جنازته، لتخلص إلى القول:إنه النفاق  السياسي، والنفاق الصحفي ـ الإعلامي، والنفاق الإنساني.

-0- بانا/ي ي/ع د/ 08 أبريل 2018



08 أبريل 2018 13:15:26




xhtml CSS