الصحف الايفوارية تركز على المصالحة الوطنية

ابيدجان-الكوت ديفوار (بانا) -- ركزت صحف الكوت ديفوار هذا

الاسبوع على عملية المصالحة الوطنية القادمة بالبلاد.
و في

عناوينها اوردت صحيفة الجبهة ""لو فخونت"" اليومية المستقلة

""انه من غير الحسن عبدالرحمن واتارا فان عملية بيدي و غي

للمصالحة الوطنية تصبح مهددة بالفشل.
"" و ترى الصحيفة ان حضور

الحسن واتارا زعيم حركة التجمع الديمقراطي و الجنرال روبرت غي

و هنري كونان بيدي الرئيس السابق امرا اساسيا لنجاح المصالحة

الوطنية في الكوت ديفوار.
و في الوقت الذي اكدت فيه الصحيفة

على توقف نجاح المصالحة على مشاركة رئيس المجلس العسكري السابق

روبرت غي انتقدت فيه ما اطلقت عليه الخدعة الحكومية و ذلك

""بتاجيل عودة الرئيس السابق بيدي للبلاد بهدف الابقاء على

الارتباك الذي يشهده حزبه.
""

و اوردت صحيفة اخبار المساء ""سوار انفو"" المستقلة اجتماعا

عقد بضواحي ابيدجان ""دعا فيه اعضاء حركة التجمع الديمقراطي

الى رد حقوق زعيمهم المدنية و السياسية مشيرين الى اهميتها

للمصالحة الوطنية.
"" الا ان صحيفة ""لي انتي"" نقلت عن رئيس

الوزراء باسكال افي نغويسان قوله ""ان الذين يطالبون بحقوق

الحسن واتارا انما يتحدثون عن انفسهم.
فان اعضاء حركة التجمع

الديمقراطي يستغلون زعيمهم لحل مشاكلهم الخاصة.
""

الا ان صحيفة صوتنا ""نوتر فوا"" تناولت المحاولة الانقلابية

الفاشلة في بورندي و قارنتها بما حدث في الكوت ديفوار في يناير

الماضي عندما احتلت بعض القوات مباني الاذاعتين المرئية و

المسموعة لعدة ساعات بهدف الاطاحة بالرئيس لوران جباجبو.
و

تساءلت الصحيفة "" هل مدبرو الانقلابات قليلي الاحساس لدرجة ان

يواصلوا محاولاتهم في افريقيا حتى في عصر العولمة؟""

21 أبريل 2001 13:32:00




xhtml CSS