الصحافة الرواندية تولي اهتماما كبيرا للقصف الجوي الفرنسي على شمال مالي

كيغالي-رواندا(بانا) - أفاضت الصحف الرواندية الصادرة اليوم الإثنين في التعليق على انطلاق العملية العسكرية الفرنسية "القط البري" لدعم القوات المسلحة المالية في هدفها الرامي إلى طرد المتطرفين المسلحين من شمال البلاد بعد أن أصبح الخطر الإرهابي يهدد بالتوسع إلى أنحاء أخرى من القارة.

وتحت عنوان "الأزمة المالية تتجه في النهاية إلى الخيار العسكري" أكدت صحيفة "إمفاهو نشيا" أنه في ظل تنامي الخطر الإرهابي وعواقبه لا بد من تدخل عسكري لتحييد المتطرفين المسلحين في شمال مالي.

وأضافت أنه "بالنظر إلى فشل المفاوضات التي جرت بين الحكومة المالية والمجموعات المتطرفة فإن المجتمع الدولي لم يكن يسعى للخيار العسكري إلا كآخر حل".

وترى الصحيفة أن المقاتلين المتطرفين الذي يسيطرون على شمال مالي يبدو أنهم يرغبون في إطالة أمد الحرب قبل تشكيل قوة عسكرية للدعم في مالي ستتولى قريبا مهمة توقيف تقدمهم مبرزة أن المتمردين يريدون أن يستغلوا التأخر في نشر هذه القوة لكسب مزيد من الأراضي في مواجهة الجيش المالي العاجز عن صد هجوم المتطرفين.

ومن جانبها ذكّرت صحيفة "أوموسيكي" الإكترونية بأن قرار إرسال قوة دولية إلى شمال مالي لإخراج المقاتلين المتطرفين منه خاصة حركة أنصار الدين تلقته فرنسا بترحيبب كبير".

غير أن الصحيفة أكدت في تحليلها أن هذا التدخل -رغم العزيمة التي تبديها فرنسا على وضع حد للحالة الراهنة في شمال مالي- يجب أن لا يشرع في أي حال استمرار القوى الأجنبية في التدخل في الشؤون الداخلية لمالي.

وأضافت الصحيفة الرواندية أن الحل المستدام للانفلات الأمني في شمال مالي "يتطلب قبل الضربات الجوية الفرنسية مشاورات واسعة حتى تستطيع المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا (إكواس) أن تعد العدة لنشر هذه القوة الإقليمية بفعالية".

أما "إيغيه.كوم" الناطقة باللغة المحلية التي علقت على فشل العملية الأخيرة التي نفذتها فرنسا في الصومال لتحرير رهينة فرنسي محتجز منذ زمن طويل من طرف مليشيا "الشباب" الإسلامية أن "هذا النوع من التدخلات يجري غالبا بصفة عاجلة ومرتجلة دون حلول مستدامة حقيقية لشعوب الإقليم".

وختمت الصحيفة بأن "الخطر الإرهابي في مالي والصومال مستمر وتحتاج القوى الغربية للعمل بشكل وطيد مع نظيراتها الإفريقية بقصد القضاء على حالة الفوضى القائمة".

-0- بانا/تو/س ج/14 يناير 2013

14 يناير 2013 19:32:01




xhtml CSS