السيدات الأوائل لمجموعة الـ20 تروج للوقاية من الإيدز بين الشباب

نيويورك-الولايات المتحدة(بانا) - أكدت السيدة الأولى الصينية بينغ ليوان ونظيراتها في دول مجموعة الـ20 التزامهن بوقاية الشباب من تفشي الإيدز بين صفوفهم.

وأفاد بيان تلقته وكالة بانا للصحافة الإثنين في نيويورك أن برنامج الأمم المتحدة حول الإيدز ذكر أن السيدات الأوائل أبدين هذا الالتزام خلال تظاهرة أقيمت بجامعة شيجيانغ في هانتشو، من أجل تعزيز الوعي حول الإيدز بين أوساط الطلبة.

ولاحظ البيان أن هذه التظاهرة التي أطلق عليها "الجولة الجامعية لسفير الشريط الأحمر الصحي" أقيمت على هامش قمة مجموعة الـ20 التي يشارك فيها قادة الاقتصاديات العشرين الأقوى في العالم.

وشاركت السيدات الأوائل والمدير التنفيذي لبرنامج الأمم المتحدة المشترك حول الإيدز ومسؤولو الحكومة الصينية في هذه التظاهرة، كما التقوا عددا من الطلبة، وقاموا بلفتة رمزية تمثلت في رفع راية من الأشرطة الحمراء.

وقالت السيدة الأولى الصينية "هذا الاجتماع يشكل تعبيرا آخر عن التزام الصين القوي بوضع حد للإيدز بحلول سنة 2030".

من جانبه، أعرب سيديبي عن تقديره لجهود الصين الرامية لوضع نهاية للوباء ودعمها العالمي.

وقال سيديبي "لن ننهي وباء الإيدز حتى نضع حدا للإصابات الجديدة بالإيدز بين الشباب. إن حملة الصين ضد الإيدز في الجامعات تعد بداية كبيرة".

وكانت حملة "الجولة الجامعية لسفير الشريط الأحمر الصحي" قد تم إطلاقها في نوفمبر 2014 لتحسين المعرفة بالوقاية من الإيدز، والارتقاء بنمط حياة صحي بين الطلبة.

وشاركت قرابة 20 كلية وجامعة و10 مدارس طبية في هذه الحملة التي غطت حوالي 400 ألف طالب.

وذكر برنامج الأمم المتحدة المشترك حول الإيدز أن الشباب هم الأكثر عرضة للإيدز، مشيرا إلى تسجيل 9ر3 مليون شاب تراوحت أعمارهم بين 15 و24 عاما مصابين بالإيدز سنة 2015 ، بما يشمل 670 ألف إصابة جديدة في هذه الشريحة.

وسعيا منها لتجسيد الالتزام العالمي بوضع نهاية للإيدز بحلول 2030 ، التزمت البلدان بضمان تمتع 90 في المائة من الشباب في آفاق 2020 بالمهارات والمعرفة والقدرة على حماية أنفسهم من الفيروس، والاستفادة من خدمات الصحة الجنسية والإنجابية.

-0- بانا/أ أ/ع ه/ 06 سبتمبر 2016


06 سبتمبر 2016 13:05:25




xhtml CSS