السيدات الأوائل الإفريقيات ينسجن شراكات حول الصحة الجنسية والإنجابية

نيويورك-الولايات المتحدة(بانا) - تسعى "منظمة السيدات الأوائل الإفريقيات لمكافحة الإيدز" لنسج شراكات مع وكالات تابعة للأمم المتحدة والقطاع الخاص والمجتمع المدني ومنظمات متعددة الأطراف حول تحسين استفادة النساء والمراهقات من خدمات الصحة الجنسية والإنجابية.

وأقيم لقاء رفيع المستوى في هذا الإطار مساء الأربعاء في نيويورك على هامش الدورة الـ71 للجمعية العامة للأمم المتحدة.

وشاركت السيدات الأوائل اللائي مثلن حوالي 20 بلدا إفريقيا في الاجتماع الذي جدد دعم إعلان الأمم المتحدة السياسي 2016 حول القضاء على الإيدز.

ويتضمن الإعلان التزامات حول المساواة بين الجنسين والحد من انعكاسات وباء الإيدز على النساء والمراهقات.

واستمعت السيدات الأوائل لشهادة فتاة تشادية تبلغ من العمر 14 عاما تزوجت عندما كانت في العاشرة من عمرها، لتواجه يوميا عنف زوجها.

وكشفت هذه الفتاة واسمها حواء أنها هربت لاحقا من زوجها، قبل أن تلقى الدعم عندما أعلنت تشاد عن منع زواج الأطفال.

وأعربت السيدات الأوائل عن التزامهن بتسريع أنشطة وبرامج التصدي للقضايا التي تواجه المراهقات في بلدانهن.

من جانبه، أعلن نائب رئيس مجلس الأعمال الصيني الإفريقي تشانغ هوارونغ عن هبة قدرها 100 ألف دولار أمريكي لصالح "منظمة السيدات الأوائل الإفريقية لمكافحة الإيدز"، التي أكد دعمها في مهمتها.

من جهته، شدد المدير التنفيذي لبرنامج الأمم المتحدة المشترك حول الإيدز ميشال سيديبي على الدور الهام الذي تلعبه السيدات الأوائل، سواء على المستوى الوطني أو الدولي، مبرزا قدرتهن على إحداث التغيير، قبل أن يجدد التزام وكالته الأممية بمواصلة دعم عملهن.

وقال سيديبي "إننا بحاجة لجمع كل مجالات العمل هذه، بداية من وقف العنف وزواج الأطفال ووصولا إلى ضمان تربية جنسية شاملة واستفادة من خدمات صحية جيدة".

وأضاف أن"ذلك يشمل الكشف عن الإيدز وسرطان الرحم. ويجب أن تصاغ كل هذه الخدمات بما يتناسب مع احتياجات الفتيات".

-0- بانا/أ أ/ع ه/ 22 سبتمبر 2016

22 سبتمبر 2016 15:18:06




xhtml CSS