السودان يحتج على طلب الاتحاد الأوروبي من جيبوتي وأوغندا توقيف البشير

الخرطوم-السودان(بانا) - احتج السودان على الاتحاد الأوروبي إثر البيان الذي أعرب فيه الأخير عن أسفه لعدم قيام جيبوتي وأوغندا بتوقيف الرئيس عمر البشير عندما زار البلدين، تنفيذا لمذكرة الاعتقال الصادرة في حقه عن المحكمة الجنائية الدولية.

وذكرت وسائل الإعلام السودانية اليوم الخميس أن وزارة الخارجية استدعت سفير الاتحاد الأوروبي لدى الخرطوم جون ميشال دوموند الأربعاء وأبلغته "استياء ورفض" الحكومة لبيان الاتحاد الأوروبي.

ونقلت المصادر الإعلامية عن وكيل وزارة الخارجية السودانية عبدالغني النعيم قوله إن الرئيس البشير يمارس واجباته السيادية، وفقا للدستور والقانون الدولي.

وصرح النعيم أن السودان لا يقبل بإخضاعه لأية تدابير منبثقة عن قانون روما المؤسس للمحكمة الجنائية الدولية لأن البلاد ليست عضوا في هذه المحكمة "المسيسة والتي تستهدف القادة الأفارقة".

وأوضح وكيل وزارة الخارجية أن الرئيس البشير كلفته القمة الأخيرة للهيئة الحكومية للتنمية (إيغاد) بتنفيذ مساع "حميدة" في جيبوتي وأوغندا حول السلام في جنوب السودان.

وأضاف النعيم أنه كان من الأجدر بالاتحاد الأوروبي أن يصدر بيانا يدعم فيه الجهود السودانية، بدلا عن "هذا البيان المرفوض".

من جانبه، أعرب سفير الاتحاد الأوروبي عن تقديره لجهود السلام الجارية حاليا لإحلال السلام في جنوب السودان وتعاون الخرطوم مع الاتحاد الإفريقي في كافة المجالات، واعدا بنقل رسالة السودان إلى مفوضية الاتحاد الأوروبي.

-0- بانا/م ع/ع ه/ 12 يوليو 2018

12 يوليو 2018 15:08:49




xhtml CSS