السودان ويوناميد يتفقان على مرجعية وثيقة الدوحة كأساس للسلام

الخرطوم-السودان(بانا) - بحث الممثل الرئاسي في السودان لشؤون الاتصال الدبلوماسي لملف سلام دارفور أمين حسن عمر  الخميس في الخرطوم مع رئيس البعثة المشتركة للأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي في دارفور "يوناميد" إرميا نيامان كينغسلي مامابولو كيفية دفع عملية السلام في دارفور من خلال دخول الحركات المسلحة في المفاوضات بجدية".

وذكرت وكالة السودان للأنباء أن اللقاء استعرض " سبل دفع عملية السلام في دارفور من خلال انخراط الحركات المسلحة في الاقليم في العملية بشكل جدي".

وقالت الوكالة أن الجانبين اتفقا على " أنه لامجال لإعادة النظر في وثيقة الدوحة أو إدخال التعديلات عليها باعتبارها أساسا لإحلال السلام في دارفور بصورة كاملة خاصة وأنها ضمت عدة أطراف من خلال بروتوكولات تبناها المجتمع الدولي ومجلس الأمن الدولي والاتحاد الإفريقي وجامعة الدول العربية والاتحاد الأوروبي".

يذكر أن مجلس الأمن الدولي أصدر في يونيو 2017 قرارا بتخفيض العناصر العسكرية والشرطية ضمن بعثة يوناميد بنسبة 40 بالمئة خلال ستة أشهر تتبعها مرحلة ثانية للتخفيض من أول فبراير الجاري.

وجاء القرار نتيجة لتحسن الأوضاع في المنطقة وتقدم عملية السلام فيها.

وتنتشر البعثة المشتركة للأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي يوناميد في دارفور منذ عام 2007 بغرض حفظ السلام وحماية المدنيين بالشراكة مع السلطات السودانية.

-0- بانا/ع ط/ 2 فبراير 2018

02 فبراير 2018 05:50:08




xhtml CSS