السودان:إغلاق مراكز الإستفتاء والجنوبيون واثقون من تحقيق إنتصار ساحق

الخرطوم-السودان(بانا) - أغلقت مراكز الإقتراع في إستفتاء تقرير مصير جنوب السودان أبوابها بعد أن أدلى 90 في المائة الجنوبيين المسجلين في الجنوب وأكثر من 50 في المائة في الشمال بأصواتهم بحسب  رئيس مفوضية إستفتاء جنوب السودان  ما يضفي الطابع القانوني على النتيجة التي سيتم إعلانها في فبراير القادم.

وتظهر المؤشرات أن الجنوبيين صوتوا  بنسبة كبيرة لصالح الإنفصال بالرغم من أن القانون يقول إن المطلوب 60 في المائة فقط لجعل النتيجة قانونية.

وأبلغ رئيس مفوضية إستفتاء جنوب السودان البروفيسور محمد إبراهيم خليل الصحفيين في جوبا عاصمة جنوب السودان التي توجه إليها ليشهد اليوم الأخير من التصويت أن 1ر91 في المائة من الجنوبيين المسجلين أدلوا بأصواتهم في حين مارس 53 في المائة من الجنوبيين المسجلين في الشمال حقهم القانوني.

وذكرت وكالة السودان للأنباء في تقاريرها من مختلف أنحاء البلاد أن جميع مراكز الإقتراع أغلقت أبوابها في الساعة 19 بالتوقيت المحلي بدءا  من الساعة 18 في أقصى شرق السودان والساعة 17 في إقليم دارفور المضطرب في هذه الدولة القارة.

واتضح من المراكز القليلة التي سربت نتيجة التصويت في شمال السودان عند إغلاقها أمس السبت أن نسبة كبيرة من الجنوبيين حتى في الشمال صوتوا لصالح الإنفصال. وسيتم إعلان النتائج الأولية للإستفتاء في 31 يناير والنتيجة النهائية في 7 فبراير.

ويشكل الإستفتاء المرحلة الأخيرة من إتفاقية السلام الشامل التي تم توقيعها في 2005 ووضعت نهاية للحرب الأهلية بين الشمال والجنوب. وستقرر نتيجة الإستفتاء ما إذا سيبقى السودان موحدا أم سينشق إلى دولتين.

وكانت مفوضية إستفتاء جنوب السودان قد أعلنت في وقت سابق أن 3 ملايين و932 ألف و588 شخص سجلوا أسماءهم للإستفتاء. ويعني هذا أنه إذا أدلي مليونان و359الف و553 بأصواتهم فإن ذلك يعني أن الإستفتاء قانوني.

ويشكل الجنوبيون حوالي 2ر8 في المائة من سكان البلاد البالغ عددهم 4ر39 مليون نسمة.

-0- بانا/م و /ع ج/ع د/ 16 يناير 2011





16 janvier 2011 13:16:42




xhtml CSS