السودانيون يحتفلون باستكمال تنفيذ اتفاق الدوحة حول السلام في دارفور

الخرطوم-السودان(بانا) - اجتمع قادة دول كل من تشاد وإفريقيا الوسطى وقطر الأربعاء في الخرطوم حيث أعلن مضيفهم الرئيس السوداني عمر البشير عن عفو عام لصالح جميع المتمردين الذين يحملون السلاح ضد حكومته.

وكرس هذا التجمع الذي أقيم في الفاشر عاصمة ولاية شمال دارفور (حوالي 700 كيلومتر غرب الخرطوم) استكمال تنفيذ وثيقة الدوحة حول السلام في دارفور الموقعة سنة 2011 برعاية قطر.

وصرح البشير خلال التجمع أن أي متمرد يضع سلاحه سيكون مرحبا به، وسيستفيد من العفو.

وجمعت وثيقة الدوحة حول السلام في دارفور حكومة السودان و"حركة العدل والمساواة" المتمردة، بهدف وضع حد للحرب في دارفور، من خلال مشاريع إنمائية. ويصل تنفيذ الاتفاق إلى أجله هذا العام.

وقال البشير "كل من يعود من جنوب السودان أو ليبيا غير حامل للسلاح سيكون مرحبا به"، متوعدا بأن "كل من يفضل حمل مسدسه ومواصلة القتال سيجدنا جاهزين للتصدي".

وأعلن الرئيس السوداني أن كافة أسرى الحرب سيطلق سراحهم، وأن الأطفال الموقوفين خلال القتال الأخير مع "حركة العدل والمساواة" العام الماضي في غوز دانغو، بالقرب من الحدود مع جنوب السودان، سيفرج عنهم وسيتم تسليمهم إلى مؤسسات الرعاية الاجتماعية من أجل إعادة تأهيلهم.

وأثنى البشير على كل من أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، ونائب رئيس الوزراء القطري الشيخ أحمد بن عبدالله المحمود، والشعب والحكومة القطريين، نظرا لرعايتهم وثيقة الدوحة حول السلام في دارفور، وتمويل تطبيق بنوده.

كما أشاد بهذا البلد لتمويل عدد من الخدمات والمشاريع الإنمائية، بما يشمل المساهمة بمليار دولار أمريكي في إقامة مصرف تجاري في دارفور، وعدد من القرى لاستقبال عودة النازحين في ولايات دارفور الخمس.

وحيا البشير أيضا نظيره التشادي إدريس دبي لمساهمته في إحلال السلام بدارفور، في إشارة إلى القوة العسكرية المشتركة السودانية التشادية التي تقوم حاليا بحراسة الحدود المشتركة.

من جهته، رحب الرئيس دبي في نفس الحفل المنقول عبر التلفزيون بهذه القوة المشتركة وبوثيقة الدوحة حول السلام في دارفور والتي اقترح تبنيها من قبل دول إفريقية أخرى تواجه أوضاعا مماثلة.

ودعا دبي حركات التمرد التي لم تنخرط في عملية السلام إلى القيام بذلك، مناشدا المجتمع الدولي دعم جهود إحلال السلام في السودان.

وشهدت المراسم منح أمير قطر شهادة دكتوراه فخرية في القانون تلقاها من نائب عميد جامعة النيلين، تقديرا لمساهمته في اتفاق السلام بدارفور.

-0- بانا/م ع/ع ه/ 08 سبتمبر 2016



08 Setembro 2016 12:58:23




xhtml CSS