السنغال: إكواس تشعر بالقلق إزاء تأخر تنفيذ التعريفة الخارجية المشتركة

داكار- السنغال (بانا) - أعرب مفوض إكواس المكلف بالتجارة والجمارك وحرية التنقل، لوالي شايبو، عن الأسف لتعثر التعريفة الخارجية المشتركة في فضاء إكواس، رغم أكثر من سنة على بدء تنفيذها في الأول يناير 2015، وبعد مرور نحو 38 عاما على إنشاء المنظمة الإقليمية.

وفي خطاب ألقاه، أمس الاثنين 15 أغسطس، في داكار بالسنغال، بمناسبة افتتاح الاجتماع الـ18 لإكواس والاتحاد الاقتصادي والنقدي لغرب إفريقيا، (أوموا) حول إدارة التعريفة الخارجية المشتركة،  قال  شايبو "حتى الآن، تطبق تسع من الدول الأعضاء التعريفة المشتركة لإكواس، خلافا للست الأخريات التي لم تطبقها بعد لأسباب مختلفة".

وذكر أن هذا الوضع يقوده إلى التساؤل بجدية حول الإرادة الحقيقية للدول الأعضاء في تحقيق الأهداف التي حددتها لنفسها عندما أسست مجموعة غرب إفريقيا. ومع ذلك، أقر بأن هذا الوضع مبرّر لبعض الدول التي شهدت أحداثا مؤسفة لكنها الآن أصبحت جزءً من الماضي.

وشدد مفوض إكواس على ضرورة التذكر بأن هناك مراحل أساسية أخرى، وخاصة إعادة التفاوض حول التنازلات الجمركية من الدول  لمنظمة التجارة العالمية والتي ستجري من الآن وحتى نهاية ديسمبر 2017.

وفي هذا الصدد، دعا مفوض إكواس المكلف بالتجارة والجمارك وحرية التنقل، المشاركين إلى تقديم مقترحات وتوصيات مناسبة تسمح لهذا الفضاء الجمعوي بالخروج من هذه الأوضاع المقلقة.

وقبل ذلك، تحدث مدير مكتب المفوض المكلف بالسوق الإقليمية والتجارة والمنافسة والتعاون في الاتحاد الاقتصادي والنقدي لغرب إفريقيا (أوموا)، جواكيم ويدراوغو، عن عدم فعالية تطبيق التعريفة المشتركة لإيكواس في الدول الأعضاء الـ15.

وأضاف "إذا كان صحيحا أن تطبيقها ليس فعليا في كل الدول الأعضاء (9 من 15)، يبقى من المفيد للمنظمتين أن تقدرا هذه الحقيقة وتحدد الصعوبات الماثلة على أرض الواقع. وهذا العمل هو ما قام به استشاريون، وستعرض نتائجه لنا".

من جانبه، ذكّر ممثل مدير التنظيم والتعاون الدولي في جمارك السنغال، دومينيك تين، مفوضية المنظمة الإقليمية بأن إحدى توصيات الاجتماع ال17 للجنة المشتركة لإكواس/أوموا المكلفة بإدارة التعريفة المشتركة، تتعلق بتقديم الدعم للدول الأعضاء التي تواجه صعوبات في تطبيق التعريفة الخارجية المشتركة لإكواس.

وسيكون هذا الاجتماع كذلك فرصة للمفوضية كي تعمل خصيصا مع الدول الست التي لم تطبق بعد التعريفة المشتركة. كما سيسمح بإزالة العقبات المتبقية أمام التطبيق الفعلي للتعريفة المشتركة في جميع الدول الأعضاء في إكواء ابتداءً من 1 يناير عام 2017.

على صعيد آخر، ومن أجل تقييم أفضل لحالة تطبيق التعريفة المشتركة، أرسلت المفوضية فرقا من الاستشاريين إلى الدول الأعضاء الـ15 بقصد تقييم الوضع وتحديد الصعوبات التي تواجه هذا التطبيق.

وستقدم هذه البعثات تقرير تقييم إلى أعضاء اللجنة الإدارة المشتركة لإدارة التعريفة المشتركة لدراسته.

ويشكل وضع الصيغة النهائية للتعريفة المشتركة خطوة رئيسية في إقامة الاتحاد الجمركي في إطار برنامج الاندماج لإكواس. ويعتمد نجاح الاندماج الغرب إفريقي على إنشاء سوق مشتركة وتحرير التجارة واعتماد تعريفة خارجية مشتركة.

وللتذكير، ففي 15 ديسمبر 2014 بأبوجا، عاصمة نيجيريا، أطلق رؤساء دول وحكومات إكواس، في دورتهم العادية ال46، الشروع في تطبيق التعريفة المشتركة التي دخلت حيز التنفيذ في 1 يناير 2015.

وقد تم اعتماد التعريفة الخارجية المشتركة لإكواس في 12 يناير 2006 خلال الدورة 22 لمؤتمر رؤساء دول وحكومات المنظمة الإقليمية.

وتتكون من حزمة جمركية وإحصائية على أساس النظام المتسق للتعيين والترميز، وهو من أهداف الألفية للتنمية التي تبنتها إكواس، علاوة على لوحة من الرسوم والضرائب على المنتجات المستوردة.

ويشمل هذا الجدول الرسوم الجمركية والرسم الإحصائي وضريبة الجمعوية لإكواس وضريبة التعديل عند الاستيراد والضريبة التكميلية للحماية.

-0- بانا/س س/س ج/16 أغسطس 2016

16 أغسطس 2016 22:35:53




xhtml CSS