السنغال وأثيوبيا تتنافسان على إدارة آلية المراجعة من قبل النظراء

أديس أبابا-أثيوبيا(بانا) - علمت وكالة بانا للصحافة من مصادر متطابقة أن السنغال وأثيوبيا ما تزالان حتى صباح اليوم الإثنين تتنافسان في أديس أبابا بأثيوبيا على إدارة الأمانة التنفيذية لآلية المراجعة من قبل النظراء.

ويقول المسؤولون السنغاليون إن إدارة هذه الأمانة ينبغي أن تعود إلى الرئيس ماكي سال الذي اختير السبت رئيسا للجنة التوجيهية لرؤساء دول وحكومات الشراكة الجديدة لتنمية إفريقيا (نيباد).

ومن جانبهم يعتقد ممثلو أثيوبيا أن إدارة أمانة آلية المراجعة من قبل النظراء لا ينبغي ربطها برئاسة لجنة "نيباد" التوجيهية.

وقال مسؤول مطلع على الملف بالاتحاد الإفريقي في تصريح لوكالة بانا دون ذكر اسمه "أعتقد أننا سنتمكن من التوصل إلى توافق. وفي الوقت الراهن ما يزال الجانبان مشتبثين بموقفيهما".

وتهدف الآلية الإفريقية للمراجعة من قبل النظراء التي تبنتها الدول الأعضاء في الاتحاد الإفريقي إلى الارتقاء بمعايير حكم سياسي واقتصادي عالية الجودة وتعزيزها.

وخضع حوالي عشرين بلدا حتى الآن للتقييم من قبل هذه الآلية وذلك تحت إشراف لجنة من الشخصيات البارزة التي قامت ببحث التقارير وصياغة توصيات بالخصوص.

-0- بانا/ص أ/ع ه/ 28 يناير 2013

28 يناير 2013 10:47:08




xhtml CSS