السنغال تستضيف منتدى مراقبة البيئة والأمن في إفريقيا من 24 إلى 28 أبريل

أبيدجان-الكوت ديفوار(بانا) - سينعقد المنتدى الثاني لمراقبة البيئة والأمن في إفريقيا من 24 إلى 28 أبريل بالعاصمة السنغالية دكار تحت شعار "ملاحظة الأرض من زاوية التنمية وتنفيذ السياسات"، حسب بيان حصلت وكالة بانابرس على نسخة منه.

وتتمثل أهداف هذا المنتدى الثاني في تقديم الإنجازات المتحققة من هذا المشروع وإظهار مستوى تأثير خدمات المنتدى على السياسة واتخاذ القرار وإعداد وتنفيذ السياسات على المستويات الوطنية والإقليمية والقارية في إفريقيا.

وسيكون اللقاء كذلك فرصة لمناقشة جوانب النجاح التي يمكن أن تحسن إطار مراقبة البيئة والأمن في إفريقيا والبرامج الأخرى ذات الصلة في القارة وتقاسم الممارسات المثلى حول استخدام بيانات ملاحظة الأرض من أجل مختلف التطبيقات على المستويات الوطنية والإقليمية والقارية في إفريقيا.

كما سيتقاسم المشاركون مساهمات المنتدى في وسائل العيش على مستوى التنمية المحلية وتحسين قدرات وصول إفريقيا إلى البيانات والتطبيقات الخاصة بملاحظة الأرض.

وتنظم مفوضية الاتحاد الإفريقي النسخة الثانية من هذا المنتدى بالتعاون مع المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا (إكواس) وحكومة السنغال بدعم مالي من الاتحاد الأوروبي.

ويتوقع أن يشارك فيه أكثر من 200 مندوب دولي بينهم صناع القرار السياسي ومخططون ومستخدمون لبيانات ملاحظة الأرض وخبراء من 49 بلدا مستفيدا من مشروع المنتدى وممثلون عن مؤسسات شريكة.

ويستخدم مشروع منتدى مراقبة البيئة والأمن في إفريقيا بيانات فضائية وموقعية من أجل تحسين إدارة البيئة والأمن الغذائي على المستويات القارية والإقليمية والوطنية في إفريقيا. كما يقوي ويوسع الخدمات البيئية العملياتية المطورة على مستوى البرنامج الإفريقي لمراقبة البيئة من أجل التنمية المستدامة ويساهم في مبادرة  البيئة والأمن في إفريقيا.

ويهدف هذا المشروع إلى تحسين الوصول إلى البيانات والمعلومات عن الموارد البرية والبحرية والمناخية الناجعة والملائمة والدقيقة في إفريقيا، بهدف رفع قدرات إدارة المعلومات واتخاذ القرار والتخطيط لدى المؤسسات القارية والإقليمية والوطنية في إفريقيا، والمعنية بمجالات البيئة والمناخ والأمن الغذائي.

وتشرف على تنفيذ مشروع منتدى مراقبة البيئة والأمن في إفريقيا، التنسيقية العامة لمفوضية الاتحاد الإفريقي بينما يموله الاتحاد الأوروبي. كما يجري تنفيذه بتعاون وثيق مع الاتحاد الأوروبي وشركاء مثل المنظمة الأوروبية لاستغلال الأقمار الصناعية في الأرصاد الجوية (إيميتسات) والمركز المشتركة للبحث التابع للمفوضية الأوروبية.

-0- بانا/بال/س ج/ 18 أبريل 2017

18 أبريل 2017 19:54:36




xhtml CSS