السنغال تستضيف لقاءً بين الفرقاء الليبيين حول السلام والمصالحة

دكار- السنغال (بانا) - بدأ فرقاء الأزمة الليبية، ظهر اليوم الجمعة في ديامنياديو على بعد نحو 40 كلم من دكار بالسنغال، اجتماعا يستمر ثلاثة أيام، حول السلام والمصالحة في البلاد.

وينعقد الاجتماع بمبادرة من هيئة برازافيل برئاسة جان إيف أوليفييه الذي اضطلع بدور الوسيط في تسوية عدة نزاعات في إفريقيا والشرق الأوسط.

وترأس اللقاءَ الرئيس السنغالي، ماكي سال بحضور رئيس الجمعية الوطنية السنغالية، مصطفى نياس الذي سيدير الجلسات.

وقال مسؤول من هيئة برازافيل لوكالة بانابريس، طلب عدم ذكر اسمه، "لقد حضر 22 وفدا من أصل 30 كنا ننتظر مشاركتهم. وجميع مكونات الشعب الليبي هنا. ونحن مرتاحون لمثل هذا التمثيل".

وأضاف "اخترنا دكار لحيادية الدولة السنغالية واستقرارها السياسي الذي يمكن أن يكون مثالا يحتذى به في تسوية النزاع الليبي".

وأشار إلى أن الوفود منها أنصار للقذافي وخصوم له جاؤوا من مختلف مدن ومناطق ليبيا.

ويسعى المنظمون إلى " كسر جدار عدم الثقة" وجعل هذا اللقاء فرصة "للتبادل الحر" لوجهات نظر الأطراف الليبية.

ويتضمن برنامج اللقاء الذي سينتهي ظهر الأحد، تسع جلسات من المفاوضات.

وهيئة برازافيل منظمة غير ربحية تهتم بتسوية النزاعات وحفظ البيئة وحماية الطبيعة، وفقا لبيان تلقت وكالة بانابريس نسخة منه.

-0- بانا/أ أ س/س ج/11 مايو 2018

11 مايو 2018 18:07:54




xhtml CSS