السلطات في جنوب إفريقيا تنبش بعض جثث ضحايا العنصرية

جوهانسبورغ - جنوب إفريقيا (بانا) --بدات الهيئة الوطنية للإدعاء في جنوب إفريقيا في إخراج بعض جثث الاشخاص الذين كانوا قد (إختفوا) خلال فترة النظام .
العنصري وبدأت أمس الأربعاء عملية نبش ما بين 10 إلي 15 قبرا تقرر نبشها خلال هذا الشهر.
وتأتي هذه العملية وفقا لتوصيات لجنة الحقيقة والمصالحة التي تم تشكيلها للتحقيق في الجرائم التي أرتكبت خلال فترة .
النظام العنصري ورحب مركز دراسة العنف والمصالحة ومجموعة خولوماني وأعضاء أسر الاشخاص الذين "إختفوا" خلال الفترة العنصرية بعملية نبش القبور لمعرفة هوية .
المقتولين وقالت منظمات المجتمع المدني التي تعمل بالتعاون مع الهيئة الوطنية للإدعاء إن عملية النبش تعتبر مؤشرا إيجابيا علي أن الحكومة بدأت في الإيفاء بتعهداتها بتنفيذ توصيات لجنة الحقيقة والمصالحة فيما يتعلق "بالأشخاص "المختفين".
0 وقال ثوكو مادوندو الذى إختفي أخيه رونالد مادوندو عام 1979 "إن أقرباء الأشخاص الذين إختفوا تقدم بهم العمر وربما يموتون قبل معرفة ما حدث لأقربائهم" مضيفا "أن هناك حاجة عاجلة لإستمرار الحكومة في تقديم المال للتحقيقات وعمليات النبش الجارية".
0 ومن جهته قال يوليلوا مبانجوا العامل الاجتماعي في مركز دراسات العنف والمصالحة إن عملية نبش الجثث وإعادة دفنها "يمكن أن تضمد جراح الأسر وتضع نهاية لمعانتها إذ أن هذه الأسر ظلت تتعامل مع مأساة المختفين منذ عدة سنوات".
0 وكان مركز دراسات العنف والمصالحة ومجموعة خولوماني المساندة له قد وثقت وأجرت تحقيقات أولية في حوالي 800 حالة "إختفاء" لم تظهر الكثير منها في قائمة ال477 حالة التي تعالجها الهيئة الوطنية .
للإدعاء

10 مارس 2005 15:49:00




xhtml CSS