السراج يدعو لتقديم مدنسي ضريح مؤسس الحركة السنوسية للعدالة

طرابلس-ليبيا(بانا) - استنكر رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فائز السراج الإثنين نبش ضريح زعيم الحركة السنوسية الإمام المهدي بن محمد بن علي السنوسي، داعيا "النائب العام والجهات الأمنية المختصة إلى تحريك الدعوى الجنائية، والعمل على تقديم الجناة إلى العدالة لينالوا جزاءهم".

وكانت مجموعة مسلحة يشتبه في انتمائها للتيار السلفي قد نبشت ضريح المهدي محمد السنوسي الواقع في واحة الكفرة بجنوب ليبيا.

ووصف السراج في بيان هذا الحادث "بالهمجي"، مؤكدا أن "للقبور حـرمة لا يجوز التعدي عليها، وحرمة المسلم غير مقيدة بحياته، بل هي باقية في الحياة وبعد الممات".

واعتبر السراج ما حدث بأنه "جريمة تنتهك حرمة أوجب الله تعالى حفظها وصيانتها".

وأشار إلى أن "هذه الأفعال الإجرامية التي تكررت وخلّفت استياء كبيرا، تناقض النهج الإسلامي المستقيم والمعتدل الذي يتبعه الليبيون"، داعيا علماء الدين والقوى والتيارات السياسية والاجتماعية إلى "شجب وإدانة هذه الأعمال الإجرامية البعيدة عن روح الإسلام".

وأوضح أن "السكوت على هذه الجريمة يعد تشجيعا وتأييدا لمن قام بها للاستمرار في جرائم مماثلة تخلق الفتنة وتستفز المسلمين وتهز وجدان الليبيين جميعا".

وكان مصدر محلي أعلن عن تعرض ضريح زعيم الحركة السنوسية الإمام المهدي بن محمد بن علي السنوسي والد ملك ليبيا السابق إدريس المهدي السنوسي "لعملية نبش بشعة" في واحة الكفرة ليل الجمعة الماضية.

-0- بانا/ي ب/ع ه/ 01 يناير 2018

01 يناير 2018 19:56:10




xhtml CSS