الرجال مرضى الإيدز يتجاوزون النساء بثلاثة أضعاف في موريشيوس

بورت لويس-موريشيوس(بانا) - كشفت وزارة الصحة في موريشيوس بمناسبة إحياء اليوم العالمي لمكافحة الإيدز عن تسجيل حوالي 5640 مصاب بالإيدز حتى يونيو 2017 ، ملاحظة أن عدد الرجال المرضى يفوق عدد النساء بثلاثة أضعاف، بينما لا يخضع أكثر من 700 شخص مصاب لأي علاج.

ونقل بيان عن د. مونغالا ديفي سويجوداه من وحدة الإيدز قوله إن "الوزارة تسعى جاهدة لحصر هؤلاء الأشخاص الـ700 المصابين بالإيدز لإقناعهم بالعلاج، لأنهم يتحركون باستمرار. فهؤلاء الأشخاص إما ينكرون مرضهم أو يخشون وصمهم بالعار".

ويبلغ عدد المستفيدين من علاج الإيدز في موريشيوس 3500 شخص. وانتقلت نسبة حالات الإصابة الجديدة المسجلة من 921 حالة سنة 2005 إلى 26 حاليا. وينتقل الفيروس خاصة بين مستخدمي الحقن، (2ر65 في المائة). وانتقل الفيروس إلى 43 طفلا من أمهاتهم.

وأوضح البيان أن "العلاج مجاني في موريشيوس. ويتمثل هدف الدولة في مساعدة حاملي فيروس الإيدز على التمتع بحياة أفضل" ملاحظا أن "ذلك ينسجم مع أهداف برنامج الأمم المتحدة المشترك حول الإيدز الذي يسعى للوصول بحلول 2020 إلى وضع يعرف فيه 90 في المائة من مصابي الفيروس حالتهم الفيروسية ويتلقى 90 في المائة من المرضى العلاج من الإيدز، وتزول فيه الشحنة الفيروسية لـ90 في المائة منهم".

وتابع الطبيب أن وزارة الصحة تبنت توصية جديدة لمنظمة الصحة العالمية منذ أغسطس 2017 ، يخضع بموجبها شخص تتضح إصابته بالفيروس للعلاج على الفور.

ويسمح هذا الإجراء وفقا لمنظمة الصحة العالمية بتمتع حامل الفيروس بصحة أفضل لتحسين عمره الافتراضي.

وأعلن د. سويجوداه أنه "ستتم قريبا المصادقة على بروتوكول جديد للعلاج. وستقدم وزارة الصحة عن قريب أدوية جديدة للأشخاص المصابين بالفيروس. إنها أكثر فعالية مع آثارا جانبية أقل. وستكون موريشيوس أول بلد في إقليم المحيط الهندي يقترح بروتوكول العلاج الجديد هذا".

وتوفي 1225 شخصا مصابين بالفيروس من 1987 إلى 2017 في موريشيوس، بينهم 11 طفلا.

وعلى الصعيد العالمي، انحدر عدد الإصابات الجديدة بـ39 في المائة بين 2000 و2016 ، وعدد الوفيات الناجمة عن الإيدز بالثلث، مقابل إنقاذ حياة 1ر13 مليون شخص بفضل العلاج الثلاثي خلال الفترة ذاتها. وتلقى 5ر19 مليون شخص مريض بالإيدز العلاج بالدواء الثلاثي سنة 2016 .

من جانبه، أرجع ممثل منظمة الصحة العالمية في موريشيوس د. لوران موسانغو هذا النجاح إلى الجهود الكبيرة المبذولة من قبل البرامج الوطنية لمحاربة الإيدز، بدعم من المجتمع المدني ومختلف شركاء التنمية".

وأضاف موسانغو أن منظمة الصحة العالمية تعتزم إبراز أهمية تحقيق هدف التغطية الصحية الشاملة لصالح الـ7ر36 مليون شخص مصاب بالإيدز ومجمل الأشخاص المتضررين من هذا الوباء.

-0- بانا/ن أ/ع ه/ 02 ديسمبر 2017




02 décembre 2017 15:23:32




xhtml CSS