الرئيس وتارا يبرز صلابة وصمود الاقتصاد الإيفواري

أبيدجان-الكوت ديفوار(بانا) - أعرب الرئيس الإيفواري الحسن وتارا في كلمته إلى مواطنيه بمناسبة حلول السنة الميلادية الجديد عن ارتياحه لصلابة وصمود اقتصاد الكوت ديفوار التي من المتوقع أن تسجل معدل نمو قدره 8 في المائة سنة 2017 ، على الرغم من التوترات الداخلية القوية وانخفاض أسعار الكاكاو.

وصرح الرئيس وتارا أن "هذا الأداء الجيد لاقتصاد بلادنا سمح بتصفية الديون الداخلية، خاصة تجاه شركاتنا الصغرى والمتوسطة، عبر دفع أكثر من 911 مليار فرنك إفريقي لـ8914 من مموني الدولة".

وأعلن وتارا عن مواصلة الأنشطة الرامية لتحسين مناخ الأعمال عبر تعزيز الحوار مع القطاع الخاص وتسريع الإصلاحات الهيكلية والقطاعية، سيما في إطار برنامج أداء الأعمال وهيئة تحدي الألفية.

ونوه الرئيس وتارا بثقة الشركاء الاقتصاديين والماليين الثنائيين ومتعددي الأطراف والمستثمرين الدوليين الذين ساهموا سنة 2017 في الاستثمار بشكل مكثف في الاقتصاد الإيفواري.

وأكد أن "تعبئة الموارد الهامة الضرورية لتمويل أولويات الحكومة في الأسواق الدولية والإقليمية في سياق يتسم بصدمات داخلية وخارجية دليل آخر لثقة مجتمع المستثمرين هذه".

وأعلن الرئيس وتارا أن الحكومة ستقوم سنة 2018 بتسريع عملية التنفيذ المنسجم والكامل للإصلاح الجبائي من أجل تحسين الأموال العامة.

وقال الرئيس الإيفواري "نطمح لتمكين الاقتصاد الإيفواري من تحصيل المزيد من العوائد الجبائية للمحافظة على الوتيرة الهائلة للنمو الاقتصادي الذي يجب أن يكون أكثر فأكثر شمولا".

وفي ما يتعلق بزيادة قدرة الاقتصاد الإيفواري على المنافسة، أعلن الرئيس وتارا كذلك عن الاستمرار سنة 2018 في البرنامج المكثف لتأهيل وبناء الطرق والجسور.

وسيتم في هذا الإطار سنة 2018 إطلاق أشغال إنجاز جسر أبيدجان الرابع الذي يربط بلاتو ويوبونيون وانطلاق أشغال الطريقين السريعين الرابطين بين أبيدجان وسان بيدرو وبين تيبيسو وبواكي.

وكانت الكوت ديفوار قد سجلت خلال الفترة من 2012 إلى 2016 معدل نمو سنوي قدره 9 في المائة.

-0- بانا/ب ل/ع ه/ 01 يناير 2018

01 january 2018 18:09:50




xhtml CSS