الرئيس الناميبي يدعو إفريقيا لإنهاء إستيراد الغذاء

سرت-ليبيا(بانا) -- قال الرئيس الناميبي هيفيكبوني بوهامبا في سرت اليوم الخميس إنه يجب على إفريقيا أن تتحرك على وجه السرعة لتعزيز الكفاءة الزراعية وتخفيض الإعتماد على الخارج في المساعدات الغذائية والإستيراد من خلال زيادة الإستثمارات في الري .
والسياسات الصحيحة لإدارة الأراضي ودعا الرئيس الناميبي في الكلمة التي ألقاها أمام القادة الأفارقة الذين إلتقوا في سرت لبحث دور الزراعة في تعزيز النمو الإقتصادي الإفريقي إلى تفعيل الثورة الزراعية في إفريقيا "مشيرا إلى أن القارة لديها القدرة على إنتاج الغذاء للتصدير".
0 وقال الرئيس بوهامبا إن تنامي الإعتماد على الواردات العالمية للغذاء أمر غير مقبول لأن القارة لديها إمكانية إنتاج ما يكفي لحاجتها وتصدير الفائض .
إلى الخارج ودعا الرئيس الناميبي نظرائه القادة الأفارقة للبدء في المبادرات الوطنية والإقليمية لتوسيع الزراعة وإنتاج الغذاء وزيادة الإستثمارات في الزراعة وتصنيع المنتجات الزراعية وتنمية الريف بموارد .
القطاعين العام والخاص وقال الرئيس بوهامبا إنه يجب على إفريقيا لتحقيق أهداف تعزيز النمو الإقتصادي والأمن الغذائي (الأولويات الواردة في البرنامج الشامل لتنمية الزراعة الإفريقية كادب الذي تبناه القادة الأفارقة قبل سبع سنوات) أن تنفذ هذا البرنامح الذي يهدف لزيادة الإنتاجية .
الزراعية وأكد الرئيس الناميبي أن أهمية الزراعة تؤكدها حقيقة مساهمتها ب21 في المائة على الأقل في الناتج المحلي الإجمالي لإفريقيا كما أنها تساهم ب40 في .
المائة من قيمة صادرات القارة وأضاف الرئيس بوهامبا أن الزراعة تشكل أيضا نسبة .
تزيد عن ال70 في المائة من فرض العمل في إفريقيا وتمت الإشادة بالقمة التي تعقد تحت شعار"الإستثمار في الزراعة من أجل النمو الإقتصادي والأمن الغذائي" لأنها تعتبر خطوة رئيسية للقارة التي تعاني من تأثيرات الأزمة الغذائية العالمية التي تسببت في .
زيادة الطلب على الحبوب وسط تضاءل العرض العالمي وقال الرئيس الناميبي إن صغار المزارعين (زراعة الكفاف) يشكلون الجزء الأكبر من المزارعين في إفريقيا وإن معظم هؤلاء المزراعين هم من النساء" مؤكدا أن الأدلة أثبتت أن مزارعي الكفاف يساهمون بصورة كبيرة .
في الإنتاج الزراعي والأمن الغذائي في إفريقيا وأضاف الرئيس بوهامبا أنه "من المهم أن تستهدف تدخلاتنا كحكومات هذه المجموعة من المزارعين في محاولة لتحسين قدراتهم الإنتاجية".
0 وقال الرئيس الناميبي إن "المسعى الرئيسي من هذه التدخلات يجب أن يهدف إلى تحديث القطاع عبر توفير تكنولوجيا الإنتاج والمدخلات مثل الأسمدة والتسويق والبنى التحتية للتصنيغ فضلا عن التقنيات لتخفيض الخسائر في الحصاد".
0 وتعتبر الزراعة هي المحرك للنمو الإقتصادي في إفريقيا ولكن هذا القطاع يواجه العديد من التحديات التي تحد من قدرته على المساهمة بفعالية في النمو .
الإقتصادي والتنمية وقال الخبراء إن التحديات الرئيسية التي تواجه الزراعة الإفريقية تشمل عدم العدالة في توزيع الأراضي وتدهورها وضعف التربة والإنتاجية المنخفصة وتقلبات .
الأمطار نتيجة لتغيرات المناخ وأضاف الخبراء أن هناك أيضا ضغطا على الأراضي نتيجة للنمو السكاني المرتفع وعدم المساواة في الحصول على الموارد المالية وخاصة بالنسبة للمزارعين الأفارقة الذين يعتمدون على الأمطار في الزراعة وضعف .
التقنيات الزراعية التي تواجههم وحددالخبراء أيضا إنتشار الأمراض والحشرات وأمراص الحيوانات فضلا عن إنعدام التسويق والبنى التحتية للتسويق كتحديات رئيسية تواجه الزراعة وتحتاج .
للتعامل معها لتحقيق الثورة الزراعية الإفريقية ودعا الرئيس بوهامبا القادة الأفارقة لتضافر الجهود كقارة لتنفيذ برامج إصلاح الأراضي ومشاريع التمويل المناسبة والإستراتيجيات للتعامل مع تأثيرات .
تغيرات المناخ وقال الرئيس الناميبي إن هذه البرامج قد تحقق النجاح والإستجابة للنتائج المنشودة فقط إذا قام القادة الأفارقة بزيادة الإستثمار في الزراعة وتقديم .
نفس الدعم للذين يستغلون الأراضي وأكد الرئيس بوهامبا أن الإنتاج الزراعي زاد في إفريقيا منذ أوائل الثمانينات في القرن الماضي لكن إفريقيا لم تستطع المحافظة على الوتيرة مع نمو السكان الوضع الذي نتج عنه الإستمرار في العجز .
الغذائي وترجع الزيادة في الإنتاج أساسا إلى زيادة المساحات المزروعة من الأراضي بدلا عن الزيادة في .
إنتاجية الكهتار الواحد وقال الرئيس الناميبي إن الكفاءة الإنتاجية الإفريقية ما تزال منخفضة وإن جميع هذه العوامل تحد .
من قدرة القارة وتجعلها مستوردا صاف للغذاء

02 يوليو 2009 21:18:00




xhtml CSS