الرئيس المالي يشيد بمساهمة الأمم المتحدة في إحلال السلام ببلاده

نيويورك-الولايات المتحدة(بانا) - أعرب الرئيس المالي إبراهيم بوبكر كيتا عن "فائق امتنانه" للأمم المتحدة نظرا لمساهمتها في إحلال السلام ببلاده إثر الحرب الأهلية التي اندلعت سنة 2012 في شمال هذا البلد الواقع بإفريقيا جنوب الصحراء.

وأكد بوبكر كيتا في كلمته الثلاثاء أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة على ضرورة الانخراط في اتفاق السلام الموقع مطلع العام الجاري والحاجة إلى مساعدة دولية لضمان تطبيقه الكامل.

وقال الرئيس المالي "لهذا السبب أود توجيه نداء عاجل إلى المجتمع الدولي لاسيما إلى أصدقاء مالي من أجل تعبئة فعالة للموارد الفنية والمادية والمالية الضرورية لتنفيذ الاتفاق".

ودعا الرئيس كيتا كذلك إلى إصلاح الأمم المتحدة بما في ذلك توسيع مجلس الأمن الدولي حتى يشمل أفارقة دائمي وغير دائمي العضوية والارتقاء بتمثيل عادل في النظام العالمي.

وأبقت الأمم المتحدة منذ 2012 على البعثة الأممية المتكاملة متعددة الأوجه لبسط الاستقرار في مالي (مينوسما) التي بلغ قوامها حاليا 11240 عنصرا بينهم 40 مراقبا عسكريا لمراقبة الاتفاق الجديد والإشراف عليه.

لكن الوضع في مالي ما يزال يطرح بعض التحديات على الرغم من هذه التطورات الإيجابية.

وتسعى الحكومة لإعادة الاستقرار والبناء بعد سلسلة من الانتكاسات التي تواجهها منذ مطلع 2012 بما يشمل انقلابا عسكريا وتجدد القتال بين القوات الحكومية والمتمردين الطوارق وسيطرة جماعات متطرفة على الأقاليم الشمالية.

-0- بانا/أ أ/ع ه/ 29 سبتمبر 2015

00:00:00




xhtml CSS