الرئيس الغيني يشارك في قمة "إكواس" الطارئة بأبيدجان

كوناكري-غينيا(بانا) - أعلن بيان أصدره المكتب الإعلامي التابع للرئاسة الغينية أن الرئيس ألفا كوندي من المقرر أن يغادر كوناكري صباح اليوم باتجاه أبيدجان في الكوت ديفوار للمشاركة في القمة الاستثنائية لرؤساء دول وحكومات المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا (إكواس) حول أزمة مالي.

وكان الرئيس كوندي الذي يرافقه وفد هام قد أمر الإثنين الماضي بإرسال وحدة تضم 125 عسكري إلى مالي دعما للقوات الغرب إفريقية والفرنسية والتشادية التي تساعد نظيراتها المالية على دحر المتطرفين ومهربي المخدرات المصممين بحسب زعمهم على تطبيق الشريعة.

ولاحظت الحكومة الغينية أن "هذه الوحدة المتواضعة" رفيعة الجودة لأنها استفادت من تدريب خلال دورة أقيمت في يونيو الماضي بالسنغال تحت إشراف قيادة عسكرية أمريكية.

يذكر أن الحكومة الغينية التي أوضحت أن وقوفها بجانب مالي نابع عن "العلاقات الوطيدة" القائمة بين البلدين سلمت إلى مالي بناء على طلب من "إكواس" التي تشكل غينيا أحد أعضائها مدرعات وغيرها من الأسلحة الثقيلة التي كان الرئيس السابق أمادو توماني توري قد تقدم بطلبية لشرائها قبل أن يتم احتجازها لدى عبورها على ميناء كوناكري لتفادي وقوعها بين أيدي المجلس العسكري الذي استولى على السلطة في انقلاب نفذه يوم 22 مارس 2012 .

وستنضم الوحدة الغينية إلى وحدات كل من السنغال وبوركينا فاسو والنيجر وبنين وإلى الوحدات التي من المنتظر أن تساهم بها غانا وتشاد.

وكان الرئيس الغيني قد أعرب في تصريح أدلى به مؤخرا للصحافة عقب اجتماعه مع الوزير الأول المالي دجانغو سيسوكو الذي نقل إليه رسالة من نظيره ديونكوندا تراوري عن حزنه للوضع السائد في مالي منذ انقلاب 22 مارس الماضي الذي مهد لسقوط شمال هذا البلد تحت سيطرة جماعات متطرفة ومتمردين ماليين وأجانب.

وصرح كوندي أن "غينيا متضامنة مع مالي التي تستفيد من كامل دعم الشعب الغيني الذي يرى أن ما يحدث لأشقائه وشقيقاته غير عادل ومرفوض. لقد أصغيت بإمعان للوزير الأول الذي يمتلك رؤية واضحة. إننا ننتظر خارطة طريق لاتخاذ قرارنا الذي سيصب في اتجاه تسوية مشكلة هذا البلد الشقيق".

يشار إلى أن مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة أجاز "لإكواس" في ديسمبر الماضي وذلك بعد إصرار من فرنسا نشر حوالي 3300 عسكري دعما للقوات المسلحة المالية من أجل محاربة المتطرفين الذين يحتجزون منذ أشهر ستة فرنسيين في شمال مالي واثنين آخرين في النيجر المجاورة.

-0- بانا/أ ك/ع ه/ 15 يناير 2013





19 يناير 2013 11:06:06




xhtml CSS