الرئيس الغامبي يدعم عملية إصلاح الاتحاد الإفريقي

بانجول-غامبيا(بانا) - التزم الرئيس الغامبي أداما بارو بدعم عملية إصلاح الاتحاد الإفريقي، موضحا أن هذا الإصلاح تمليه الحاجة إلى تغيير أسلوب إدارة المنظمة القارية.

وقال الرئيس باررو في مداخلته خلال أول مشاركة له في قمة إفريقية "لقد وضعنا من خلال أجندتنا 2063 رؤية لقارتنا تقوم على قارة إفريقية يسودها السلام والوحدة والازدهار".

ونقل بيان تلقته وكالة بانا للصحافة الثلاثاء عن الرئيس بارو قوله في كلمته خلال القمة الـ29 لرؤساء دول وحكومات الاتحاد الإفريقي التي اختتمت أعمالها نفس اليوم بالعاصمة الأثيوبية أديس أبابا "يجب بالتالي على الأفارقة العمل معا لتحقيق أهدافهم النبيلة من أجل مصلحتهم ومصلحة الأجيال القادمة".

ولاحظ بارو أن "التحديات الراهنة التي تواجهها منظمتنا القارية تتطلب قيادة سياسية واقعية وجامعة. يجب علينا التصدي للعوامل التي تعرقل عملنا بفعالية كاتحاد، من خلال عمليات إصلاحية".

واعتبر أن الاجتماعات التشاورية المنعقدة في كيغالي وأديس أبابا عززت الثقة في عملية الإصلاح.

وأوضح أن المشاورات التي تجمع أعضاء الفريق الاستشاري الإفريقي ولجنة المندوبين الدائمين ومفوضية الاتحاد الإفريقي والوزراء ستواصل معالجة الجوانب الفنية والقانونية والمالية لعملية الإصلاح.

وأكد على أهمية آلية التمويل المتفق عليها، مشددا على ضرورة تبني آليات تمويل جديدة، بالتوازي مع العمل بمصادر التمويل القائمة.

كما أبرز ضرورة إعادة النظر في الآليات الإدارية للاتحاد الإفريقي، مشيدا بالمفوضية وتخطيطها للقيام بعملية تدقيق للحسابات. ولاحظ أن هذه العملية ستساهم في احتواء التحديات الإدارية للمنظمة.

وحث بارو فريق مفوضية الاتحاد الإفريقي المؤسسي للتدقيق في الحسابات على العمل مع فريق إصلاح الاتحاد الإفريقي من أجل تحقيق تلك الغاية.

وشدد الرئيس بارو على أن ضريبة 2ر0 في المائة المستقطعة على بعض الواردات مقترحة لضمان استقلالية إفريقيا واعتمادها على نفسها، مضيفا "يجب علينا تجسيدها على أرض الواقع".

وأثنى على العمل الذي أنجزته مجموعة وزراء المالية العشرة الذين حثهم على تسريع عملية تطوير آليات لإدارة الموارد التي سيتم تحصيلها.

وقال "سيتعزز التزامنا نحو آلية التمويل إذا تلقينا ضمانات واضحة بأن الموارد التي سيتم تحصيلها ستدار وتستخدم كما يجب".

وأشار الرئيس بارو إلى أن المواطنين، لاسيما الشباب، فاعلون مهمون في تحقيق هذا التغيير، مؤكدا أن تفكيرهم قد يثمر أفكارا تثري عملية الإصلاح.

-0- بانا/م س/ع ه/ 05 يوليو 2017


05 يوليو 2017 13:07:00




xhtml CSS