الرئيس السوداني يطالب مواطني دارفور بتسليم أسلحتهم للسلطات

الخرطوم-السودان(انا) - طالب الرئيس السوداني عمر البشير يوم الخميس سكان إقليم دارفور، غربي البلاد، بتسليم أسلحتهم طوعا إلى الأجهزة الأمنية، لتحقيق الأمن والاستقرار.

وقال البشير في خطاب أمام الحشود بمدينة نيالا عاصمة ولاية جنوب دارفور نشرته الصحف السودانية اليوم  "على المواطنين تسليم أسلحتهم طوعا للأجهزة الأمنية لتحقيق الأمن والاستقرار، ورتق النسيج الاجتماعي" متهما حركات التمرد بالاقليم "بتعطيل مشروعات التنمية، وزعزعة الأمن والاستقرار في دارفور".

ودعا البشير النازحين للعودة إلى قراهم لمباشرة حياتهم الطبيعية، في أعقاب فرض هيبة الدولة.

ويشهد إقليم دارفور، (يتكون من 5 ولايات)، نزاعا مسلحا بين الجيش السوداني ومتمردين منذ 2003، خلف نحو 300 ألف قتيل، وشرد قرابة 2.5 مليون شخص، وفقا لإحصاءات الأمم المتحدة.

ولا توجد تقديرات رسمية لحجم السلاح المنتشر بأيدي القبائل في ولايات دارفور، فيما تشير تقارير غير رسمية إلى أن مئات الآلاف من القطع بما فيها أسلحة ثقيلة من مدافع ورشاشات.

وأدى اضطراب الأوضاع إلى انتشار السلاح بين العصابات والقبائل المتنافسة على الموارد الشحيحة، من مراع وغيرها، وفي الأعوام القليلة الماضية أفادت نشرات بعثة حفظ السلام الدولية في الإقليم (يوناميد) بأن النزاع القبلي بات "مصدر العنف الأساسي".

-0- بانا/ع ط/ 22 سبتمبر 2017

22 september 2017 08:16:56




xhtml CSS