الرئيس السوداني يوضح تصريحه حول الديون الخارجية

الخرطوم-السودان(بانا) - نفي السودان أن يكون الرئيس عمر حسن البشير قد تعهد للرئيس الأمريكي السابق جيمي كارتر بأن الشمال سيتحمل ديون السودان الخارجية في حال صوت جنوب السودان لصالح الإنفصال في الإستفتاء حول تقرير المصير الجاري حاليا.

      وقال عماد سيد أحمد المتحدث باسم الرئيس البشير في بيان مساء أمس الإثنين إن الرئيس قال في الحقيقة إن ديون السودان يجب أن تلغى جميعها في إطار مبادرة إعفاء ديون الدول الأقل نموا .

    وكان كارتر قد أبلغ محطة  تلفزيون فضائية أمريكية أن الرئيس البشير عرض أن  يتحمل الشمال  ديون البلاد الخارجية للسماح للجنوب بأن يبدأ بداية جديدة في حال إنفصاله.

    يذكر أن كارتر موجود حاليا في السودان ضمن العدد الكبير من المراقبين المحليين والإقليميين والدوليين الذين يراقبون إستفتاء تقرير مصير جنوب السودان.

   وأوضح المتحدث "أن الرئيس البشير عبر عن وجهة نظره بأنه لا طائل من تقسيم الديون بين الشمال والجنوب في حال الإنفصال  لأن العائدات السنوية لن تكون كافية لتغطية خدمات فوائد الديون ولذلك فيجب إعفاء هذه الديون بموجب مبادرة خفض ديون الدولة الفقيرة المثقلة بالديون (هبيك)".

  وتم إطلاق مبادرة خفض ديون الدول الفقيرة المثقلة في سنة 1999 من جانب صندوق النقد الدولي والمصرف الدولي بهدف عدم مواجهة أية دولة فقيرة لعبء ديون لا يمكنها إدارته.

   وأكد الرئيس البشير أن عبء الديون يجب أن يكون مسؤولية ثلاثة أطراف هي  شمال السودان وجنوبه والمجتمع الدولي.

    وقدر المصرف الدولي ديون السودان الخارجية ب 7ر35 مليار دولار بنهاية 2009 من ضمنها 30 مليار دولار متأخرات.

-0- بانا/م ع /ع ج/ع د/ 11 يناير 2011






11 january 2011 11:23:29




xhtml CSS