الرئيس السوداني يؤكد أهمية تحقيق الثقة بين الأطراف المعنية بسد النهضة

القاهرة-مصر(بانا) -أكد الرئيس السوداني"عمر حسن البشير"أهمية تحقيق الثقة بين الأطراف الثلاثة المعنية بأزمة سد النهضة، وهي مصر والسودان وإثيوبيا، مشيرا إلى أن إدارة الرئيس الأسبق"محمد مرسي" أضرت بالعلاقات بين مصر وإثيوبيا والسودان، مما أسهم في تعقيد مفاوضات "سد النهضة".

وقال"البشير"، في حوار مع مجلة"الأهرام العربي" المصرية، في عددها بتاريخ السبت 20 أغسطس، وتم توزيعه مساء أمس الخميس، إنه لا مساس بكوب واحد من حصة مصر في مياه النيل، وإن سد النهضة مهم للسودانيين كالسد العالي للمصريين، موضحا أن التنسيق قائم ومستمر بين مصر والسودان وإثيوبيا، وأن أزمة سد النهضة تشهد تطورات إيجابية مستمرة للصالح العام.

وأضاف أن هناك تفاهما كاملا بين الدول الثلاث من خلال اتفاقية الخرطوم ولقاء شرم الشيخ، وتم الإتفاق على تكوين لجنة عليا مشتركة لترعى العلاقات في شتى المجالات الأمنية والمائية والسياسية وتصبح هى الإطار لمناقشة كل ما يخص العلاقات.

وأكد أن القضية ليست بين مصر وإثيوبيا، وإنما تخص الدول الثلاث، مبينا أن الإتفاق المبدئي يؤكد على ألا يكون هناك ضرر من سد النهضة للجانب السوداني أو المصري.

وشدد على أن العلاقات المصرية السودانية راسخة ومتجذرة بعمق التاريخ على جميع المستويات، لها خصوصية وتقدير لأنها مبنية على تواصل مستمر قديم بحركة المصير المشترك.

وعن الأوضاع في ليبيا قال الرئيس"عمر البشير" إن "حفتر يحمل توجها عدائيا تجاه السودان"، ونفى من جانب آخر، أن تكون لبلاده علاقات استراتيجية بإيران، مؤكدا أن السودان لم يتلق من طهران جنيها واحدا.

وقال"البشير": لست ديكتاتورا، وغير راغب في السلطة ولن أترشح لفترة رئاسية أخرى.

-0- بانا/ي ي/ع د/19 أغسطس2016

19 أغسطس 2016 09:49:56




xhtml CSS