الرئيس التونسي: أبعدنا ثقافة التدافع والتصادم بين أبناء الوطن الواحد

تونس العاصمة-تونس(بانا) -قال الرئيس التونسي" الباجي قائد السبسي، اليوم الأربعاء، إن تونس بلغت  مراحل متقدّمة على دربِ تحقيق الأمن السياسي بِأن" استبعدنا ثقافة التّدافع والتصارع والتّصادم بين أبناء الوطن الواحد، وخيّرنا منهج الحوار والتوافق والإعتراف بالتعدّد وحقّ الإختلاف دون خلاف حول الثوابتِ الوطنية".

وأضاف في كلمة له في افتتاح الدّورة 33 لمجلس وزراء الدّاخلية العرب، بالعاصمة التونسية، أن هذه المُقاربة مكنت تونس من التّحصين السّياسي لجبهتنا الدّاخلية حتّى لا نُشتّت جهودنا ونستنزف قدراتنا في معارك جانبيّة يكون الجميع وقودَها فتحرق الأخضر واليابس من تحت أقدامنا جمِيعا، حسب تعبيره.

وذكر أن تونس تواجه كغيرها من بلدان المنطقة العربية، مخاطر غير مسبوقة تهدّد أمنها القومي وتستهدف استقرارها السّياسي ومؤسساتها ومقوّماتها الإقتصاديّة والثقافية.

وأوضح أن تواصل  تدهور الأوضاع في ليبيا يمثّل تهديدا مباشرا لتونس التي تُعدّ أكثر البلدان عرضة لتداعياتِ الأزمة في هذا البلد الشّقيق، كما أن تزايد نفوذ الجماعاتِ الإرهابية وتفشّي الفوضى والنّزاعات المسلّحة في عدد آخر من الدّول العربيّة يَطال استقرارنا وأمننا الجماعي.

من جانبه، دعا الأمين العام للجامعة العربية" نبيل العربي"، خلال جلسة الإفتتاح، إلى عقد اجتماع للمسؤولين عن مكافحة الإرهاب بوزارات الدفاع والداخلية والعدل والخارجية العرب، من أجل توحيد الجهود والرؤى في مجال مكافحة الإرهاب.

وشدد"العربي"على ضرورة تعاون كافة الأجهزة الأمنية بالدول العربية، والعمل على تضافر جهودها من أجل محاربة تلك الآفة، التي قال إنها أصبحت تستهدف مقدرات الشعوب العربية.

-0- بانا/ي ي/ع د/ 02 مارس 2016

02 مارس 2016 14:20:00




xhtml CSS