الرئيس البوركيني مستعد لاستقبال المنشقين من جماعة أنصار الدين المالية

أديس أبابا-أثيوبيا(بانا) - صرح الرئيس البوركيني بليز كومباوري اليوم الإثنين في أديس أبابا بأنه مستعد لاستقبال المنشقين من جماعة أنصار الدين الإسلامية المسلحة الناشطة في شمال مالي إذا طلبوا ذلك.

وقال كومباوري للصحفيين على هامش القمة العشرين للاتحاد الإفريقي التي أنهت مساء اليوم الإثنين في أديس أبابا بأثيوبيا أشغالها "إننا نعتقد أن الأسوء قد تم تجاوزه في مالي ونعتقد كذلك أنه يجب بناء سلام دائم وذلك لا يكون عن طريق الحرب بل بإقامة حوار سياسي".

وأضاف الرئيس البوركيني ووسيط المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا (إكواس) في أزمة مالي "يجب علينا أن نعمل على تسهيل الحوار بين الماليين من جديد وينبغي خلق إطار يعطي شرعية للمؤسسات وسنظل مع المجتمع الدولي إلى جانب الماليين ".

ويرىكومباوري أن المفاوضات بين الأطراف المالية يجب أن تشمل الجماعات المسلحة التي تقبل بالتخلي عن العنف وتعترف بالوحدة الترابية لمالي.

وذكّر بأن "جماعتي أنصار الدين والحركة الوطنية لتحرير أزواد وقعتا في 4 ديسمبر 2012 بواغادوغو اتفاقا تعهدت فيه "أنصار الدين" برفض الإرهاب والتطرف الديني وهو ما يظهر أن الحوار السياسي له أثر إيجابي على عقليات الجماعات المسلحة".

واعتبر وسيط إكواس أن "أنصار الدين" قررت دخول الحرب ناكثة بوعودها لكن فريقا من الحركة انفصل وقرر العودة إلى طاولة المفاوضات وعندما ينبذ هؤلاء الماليون الإرهاب والتطرف فلن يكون هناك مبرر باستبعادهم من الحوار السياسي".

-0- بانا/س أ/س ج/28 يناير 2013

28 يناير 2013 22:57:17




xhtml CSS