الرئيس الإيفواري يصل إلى رواندا لحضور "ندوة الحكامة مو إبراهيم"

كيغالي-رواندا(بانا) - وصل الرئيس الإيفواري، الحسن واتارا، إلى رواندا للمشاركة في "ندوة الحكامة مو إبراهيم" التي تنظمها مؤسسة مو إبراهيم كل سنة في بلد إفريقي لمناقشة مواضيع ذات أهمية خاصة لإفريقيا.

وستجمع التظاهرة التي تدوم ثلاثة أيام، عددا من رجال السياسة ومديري الشركات الإفريقية الكبرى وممثلين من المجتمع المدني والمؤسسات متعددة الأطراف والإقليمية والشركاء الدوليين الرئيسيين لإفريقيا، وفقا لما أعلن المنظمون اليوم الجمعة.

وسيشهد حفل الافتتاح تسليم جائزة القيادة حيث سيستقبل المشاركون ويحتفون بالرئيسة الليبيرية السابقة، ألين جونسون سيرليف الحائزة على جائزة 2017.

ثم سيخصص يوم كامل لمنتدى إبراهيم وهو نقاش عالي المستوى يكرس لتحديات إفريقيا ويحدد مجالات العمل ذات الأولوية، على أن تنتهي الندوة بحفل عام سينشطه بعض أشهر الفنانين في القارة.

وسيركز منتدى إبراهيم على الخدمة العمومية في إفريقيا في القرن 21: علاقتها الجوهرية مع الحكم الرشيد والقيادة الفعالة، وتحدياتها الجديدة وثغراتها الراهنة، السبل والوسائل لتعزيزها وجعلها أكثر جاذبية للجيل القادم.

وقد تضمن تقرير منتدى إبراهيم الأخير لسنة 2018 حول الخدمة العمومية في إفريقيا، الصادر مطلع هذا الشهر، حصيلة للحالة الراهنة للخدمات العمومية في إفريقيا وتحدياتها الرئيسية وجاذبية التشغيل وتوفير الخدمات.

وبحسب خلاصة هذا التقرير، فإن الخدمات العمومية الإفريقية تمثل، في المتوسط، عجزا في القدرات على مستوى عموم القارة.

وأشار التقرير إلى أن "الخدمات العمومية الإفريقية تظل مشغلا قليل الأهمية نسبيا وبكلفة عالية مقارنة مع باقي المناطق، مع تفاوتات كبيرة حسب البلدان. وفي قطاعات الصحة والتعليم والأمن ما زالت الخدمات العمومية بعيدة من تلبية الطلب".

وفي تعليقه على شعار هذه السنة، قال مو إبراهيم رئيس المؤسسة التي تحمل اسمه "إن الخدمات العمومية ركن في الحكامة، وبدون خدمات عمومية قوية وموظفين جادين، لن يكون أداء الخدمات العمومية فعالا ولن تتحقق الالتزامات أيا يكن المدافعون عنها".

وفي هذه القارة التي تمثل تساوي فيها التدفقات المالية الخارجية قرابة نصف الإيرادات الضريبية الوطنية وحيث تمثل الإيرادات الضريبية أقل من 15 في المائة من الناتج المحلي الخام في المتوسط  وحيث يلجأ غالبية المواطنين للدفع مقابل الخدمات العمومية، تكون جباية الضرائب أساسية لضمان الاستقلالية والتملك، وفقا للتقرير.

-0- بانا/ت و/س ج/27 أبريل 2018

27 أبريل 2018 17:47:50




xhtml CSS