الدول الإفريقية تلتزم بإدراج العائد الديمغرافي في سياساتها الوطنية

الجزائرالعاصمة-الجزائر(بانا) -التزمت الدول الإفريقية مساء أمس الجمعة،بالجزائر العاصمة، بإدراج العائد الديمغرافي في سياساتها الوطنية المرتبطة بالتشغيل والمقاولاتية، وذلك عقب المصادقة على إعلان الجزائر العاصمة.

ويتضمن الإعلان الذي توج أشغال الدورة الثانية للجنة الإتحاد الإفريقي التقنيةِ المختصة في التنمية الإجتماعية والعمل والتشغيل،التزام  الدول المشاركة بالتوقيع والمصادقة على بروتوكول ميثاق إفريقيا لحقوق الإنسان والشعوب بشأن حقوق الأشخاص المسنين بإفريقيا.

والهدف من هذا حسب ما جاء في الوثيقة هو الإستفادة السريعة من العائد الديمغرافي المرتبط بهذه الفئة من السكان.وفي هذا الصدد،التزم المشاركون في هذه الدورة بدعم إعداد اتفاقية الأمم المتحدة التي تدافع عن حقوق هؤلاء الأشخاص.

كما تعهدت الدول المعنية بمضاعفة الإجراءات الوطنية لتمكين المرأة في سوق العمل وذلك وفق ميثاقيْ الإتحاد الإفريقي حول المرأة والطفل، وأجندة  منظمة الأمم المتحدة لـ 2030، إضافة إلى نتائج الدورة الـ61 للجنة الأممية حول قضايا المرأة (مارس2017).

ويتضمن إعلان الجزائر كذلك التزام القارة السمراء بالإستمرار في التعاون مع الإتحاد الإفريقي بخصوص الحملة الرامية إلى إنهاء ظاهرة زواج الأطفال وغيرها دمن الظواهر التي تمس هذه الفئة الهشة من السكان.

و من جهة أخرى  دعت الدول الإفريقية  لجنة الإتحاد الإفريقي للشؤون الإجتماعية إلى التعاون مع الهيئات على غرار اللجنة الإقتصادية لإفريقيا ومنظمة العمل الدولية بشأن ترقية توقعات عرض وطلب الكفاءات وإعداد نموذج مشترك في هذا السياق.

كما دعت الدول الإفريقية إلى التعاون مع شركائها وغيرهم على غرار منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة، وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، لغرض تسهيل توسيع الحماية والضمان الإجتماعي للعمال غير القانونيين في المناطق الريفية، وتشجيع الإنتقال من الإقتصاد غير الرسمي إلى الرسمي عن طريق تنفيذ مشترك للسياسات والوسائل ذات الصلة من قبل الإتحاد الإفريقي ومنظمة العمل الدولية.

وطالبت الدول الإفريقية بمبادرة مشتركة (مفوضية الإتحاد الإفريقي والبنك الإفريقي للتنمية ومنظمة العمل الدولية واللجنة الإقتصادية  الإفريقية) بخصوص تشغيل الشباب لغرض التأكد من مطابقتها مع خارطة طريق الإتحاد الإفريقي حول العائد الديمغرافي وإدماج الإستراتيجية الجديدة للبنك الإفريقي للتنمية حول تشغيل الشباب في القارة.

يذكر أن أشغال الدورة الثانية للجنة الإتحاد الإفريقي التقنية المختصة في التنمية الإجتماعية والعمل والتشغيل، قد انطلقت يوم 24 أبريل الجاري،تحت  شعار"الإستثمار في التشغيل والضمان الإجتماعي للإستفادة من العائد الديمغرافي"، بحضور أكثر من أربعين دولة إفريقية، وجرت الأشغال على مستوى وزاري (26-28 أبريل) والخبراء (24-25 أبريل).

وستنعقد الدورة المقبلة (التي تنظم كل سنتين) في أبريل 2019 بكوناكري تحت رئاسة غيني، حسب ما أُعلن عن ذلك في ختام لقاء الجزائر العاصمة.

-0- بانا/ي ي/ع د/ 29 أبريل2017

29 أبريل 2017 21:08:44




xhtml CSS