الدعوة إلى وفاق بين حركات التمرد في دارفور

دارفور-السودان(بانا) -- علم من القسم الإعلامي التابع لبعثة الإتحاد الأفريقي إلى دارفور (أميس) أن مسؤولي الأمم المتحدة والإتحاد الأفريقي إجتمعوا منذ بداية نوفمبر الجاري مع العديد من جماعات التمرد السودانية من أجل التوصل إلى وفاق بين هذه الحركات تمهيدا للجولة الثالثة من المفاوضات المقررة في مدينة سرت .
الليبية وأوضح نفس المصدر أن مسؤولي الأمم المتحدة والإتحاد الأفريقي نظموا مشاورات وورش عمل مع وبين مسؤولي الحركات المتمردة لتحضير الجولة الثالثة من .
المفاوضات المزمع إجراؤها في مطلع ديسمبر المقبل وكان ممثلا الأمم المتحدة والإتحاد الأفريقي في دارفور على التوالي كل من يان إلياسون وسالم أحمد سالم قد نظما الأسبوع الماضي بالتعاون مع الحكومة السودانية وعدد من الحركات المتمردة ورش عمل حول تقاسم السلطة في إطار المساعي الرامية لإنهاء النزاع .
الدموي في هذا الإقليم الواقع غرب السودان وذكرت "أميس" في نشرة إعلامية أصدرتها يوم أمس أنه "على هامش المفاوضات التي تستضيفها سرت بليبيا منذ جولتها الأولى تحت الرعاية المشتركة للأمم المتحدة والإتحاد الأفريقي والهادفة لوضع حد للعنف الذي يمزق إقليم دارفور منذ سنة 2003 تجري مفاوضات أخرى في جوبا بجنوب السودان مع بعض منشقي حركات التمرد التي لم تشارك في إفتتاح المحادثات بسرت".
0 وصرح الناطق الرسمي بإسم الوساطة المشتركة بين الأمم المتحدة والإتحاد الأفريقي أحمد فوزي في مقر الأمم المتحدة بنيويورك أن "الباب يبقى مفتوحا أمام الراغبين في الإنضمام إلى العملية" مضيفا أن بعض حركات التمرد أكدت أنها أصبحت الآن مستعدة للمشاركة .
في المفاوضات وإعترف أحمد فوزي مع ذلك بالطبيعة المعقدة لبعض المسائل مثل تلك المرتبطة بتقاسم الثروات والحكم الرشيد والأمن في إقليم دارفور الذي من المنتظر أن يتم فيه نشر قوة مشتركة لحفظ السلام (اليوناميد) يبلغ .
قوامها 25 ألف جندي وضابط شرطة في يناير 2008

13 نوفمبر 2007 10:56:00




xhtml CSS