الخرطوم توافق على نتائج إستفتاء جنوب السودان

الخرطوم-السودان(بانا) - قبلت الحكومة السودانية رسميا نتائج إستفتاء جنوب السودان الذي صوت الجنوبيون خلاله بأغلبية ساحقة لصالح الإنفصال.

     وأكد  إجتماع لمجلس الوزراء الإتحادي ترأسه الرئيس السوداني عمر حسن البشير اليوم الإثنين أن الحكومة قبلت نتائج الإستفتاء الذي يشكل المادة الأخيرة في إتفاقية السلام الشامل لسنة 2005 التي أنهت النزاع في السودان وأعطت الجنوبيين الحق في الإختيار بين الوحدة والإنفصال.

    وأعلن الرئيس السوداني في الإجتماع الطاريء لمجلس الوزراء القبول الرسمي لنتائج الاستفتاء وقال إن هذه النتيجة لن تكون نهاية للعلاقات بين الشعب من الشمال والجنوب.

   وقال البشير في حديث نقله التلفزيون الوطني مباشرة "دعونا نأمل أن هذا سيكون فصلا بين فترتي الحرب والسلام وليس فصلا للرابط الإجتماعي بين الشعبين".

   وأعرب عن أمله في تشكل نتيجة الإستفتاء بداية لمرحلة جديدة في العلاقات بين الدولتين الجارتين مؤكدا أنه سيقدم كل مساعدة ممكنة للدولة الناشئة.

    وأضاف البشير في حديث للشعب السوداني والذي سيكون الأخير الذي يخاطب فيها السودان في مساحته كميلون ميل مربع "إننا سنذهب إلى أكثر من القبول بالنتائج ولكن سنقول إننا سنكون أول المهنئين للجنوبين بالدولة الجديدة وسنقدم المساعدة في كل مجال يريدونه".

     وأعرب الرئيس السوداني عن أمله بأن لا يكون ما حدث في جنوب السودان سابقة للدول الأخرى لتتبعها بل بالأحرى "نموذحا حول كيفية حل مشاكلنا والتعايش بعد الحروب والنزاعات".

     وحضر النائب الأول للرئيس السودان رئيس حكومة جنوب السودان سيلفا كير ميارديت إجتماع مجلس الوزراء الإتحادي الذي عقد في الخرطوم.

    وأبلغ كير الإجتماع "أن الحدود ستكون على الورق فقط ولكن على الأرض لا أعتقد أن حركة الناس والسلع يمكن تقييدها". وقال إنه يعتقد "أن الإنفصال ربما يقود حتى لوحدة أقوى في المستقبل إذا إختار الناس العودة إلى بعضهم البعض".

     وأضاف كير الذي يتحدث بالعربية المختلطة بالإنجليزية أنه سيعمل مع الحكومة في الشمال ليس فقط لتسويق فكرة السودان الجديد بل أيضا للمساعدة في رفع العقوبات المفروضة على السودان وإزالة اسم السودان من قائمة الدول التي يزعم أنها ترعى الإرهاب والمساعدة في إيجاد حل لمشكلة دارفور مشيرا إلى أن ذلك سيعني أتوماتيكيا إسقاط إتهامامات المحكمة الجنائية الدولية.

    وكانت المحكمة الجنائية الدولية قد إتهمت مسؤولين في الحكومة من ضمنهم الرئيس البشير بزعم الإبادة في دارفور.  وأكد  كير "أن تأثيرات المحكمة الجنائية الدولية ستسقط من تلقاء نفسها إذا تم حل مشكلة دارفور".

   وقال سيلفا كير إنه هناك أيضا حاجة للجانبين لكي يعملا مع بعضهما البعض من أجل إلغاء ديون السودان المستحقة للغرب والدائنين الآخرين.

    وإجتمع الرئيس البشير خلال الأسبوعين الماضيين كبار المسؤولين العسكريين والمخابرات وقيادة الحزب السياسي للتمهيد لإعلان قبول نتائج الإستفتاء رسميا.

    وإختتم الرئيس السوداني إجتماعاته مع العاملين في الأجهزة الأمنية القوية وأبلغ ضباط وجنود جهاز الأمن والمخابرات السوداني "أننا سنقبل نتيجة هذا الإستفتاء حول جنوب السودان كما ستعلنها مفوضية الإستفتاء يوم الإثنين.

       وقال البشير الذي كان يرتدي الزي العسكري الكامل إن الجنوبيين الذين يعيشون في الشمال لن يتأثروا أبدا بالإنفصال فيما يتعلق بممتلكاتهم وثرواتهم.

    ويتوقع أن تعلن مفوضية إستفتاء جنوب السودان النتائج الرسمية النهائية للإستفتاء مساء اليوم.

-0- بانا/م و /ع ج/ف ع/ 07 فبراير 2011

07 فبراير 2011 18:01:07




xhtml CSS