الخبراء يقولون أن 03 مليون من الأفارقة سيموتون بالإيدز فى غضون

01 سنوات

كمبالا- أوغندا(بانا)
-- كشف ثلاثة من المستشارين هذا الاسبوع خلال

مؤتمر علمى دولى فى العاصمة الأوغندية كمبالا أن حوالى 03 مليون

مواطن إفريقى سيموتون بسبب الايدز والأمراض ذات العلاقة به فى

.
غضون ال01 سنوات القادمة

وقال الخبراء فى مشروع تقريرهم بشأن الايدز إن "" 05 مليون

أخرين من مواطنى القارة سيصابون بالايدز مع زيادة مماثلة فى عدد

.
الأطفال الايتام نتيجة وفيات الأيدز""

والخبراء هم د.
بيتر موقينى مدير مركز الابحاث الطبى المشترك فى

كمبالا ممثلا لدول شرق ووسط إفريقيا والبروفيسور سليمان امبوب من

.
غرب إفريقيا والبروفيسور أحمد لطفى ممثلا لجنوب إفريقيا

ويهدف المشروع الذى أنجز السنة الماضية الى إستكشاف وتقويم أثار

الايدز على مستوى القارة والإقليم والدولة من أجل إبلاغ

السلطات المختصة بوسائل منع الايدز والسيطرة عليه وتأثيراته

.
على إفريقيا جنوب الصحراء

وتتناقض هذه الأرقام المخيفة حول أثار الايدز فى إفريقيا بحدة مع

ال 71 مليون إفريقى الذين توفوا منذ بداية إنتشار الإيدز قبل

.
عقدين من الزمان

يذكر أنه بنهاية عام 0002 كان هناك 43 مليون مصابا بالايدز

42.
5 مليون منهم يعيشون فى إفريقيا أغلبيتهم فى إفريقيا جنوب

الصحراء .
وبنهاية نفس الفترة يوجد فى العالم 31.
2 مليون طفل

أصبحوا أيتاما بسبب الايدز و21.
1 مليون من هؤلاء الاطفال

.
يعيشون فى إفريقيا

واوضح الخبراء ""أن الوباء تسبب فى سلسلة من الأزمات على مستوى

الفرد والأسرة وعلى الإقتصاد الكلى وكانت له إنعكاسات سلبية فى

الحصول على الرعاية الطبية والأدوية الأساسية كانت لها أثارها

المدمرة على منجزات التنمية التى تحققت فى نهاية عام 0791 وبداية

.
0891""

وللتعريف بتأثير الايدز على التنمية البشرية والاجتماعية

وخاصة تأثيره على الفقراء أجرت مؤسسة روكفلر التى شاركت فى

مؤتمر كمبالا إستكشافا للإيدز فى إطار التزامها بإثراء حياة

الفقراء والحافظة على حياتهم .
وأجرى الإستكشاف عبر برنامج

المؤسسة للصحة المتساوية الذى يعمل أساسا فى مجال الصحة فى

إفريقيا بالتعاون مع مركب إفريقيا للإستكشاف عبر مكتب المؤسسة

.
فى نيروبى (كينيا)

والتجربة التى حصلت عليها مؤسسة روكفلر من خلال عملها فى

إفريقياتشير الى أن التنمية فى مجال الأمن الغذائى والتعليم قد

.
تعثرت نتيجة لإنتشار الايدز

وأستخدم الاستكشاف طرق مختلفة تراوحت بين إستعراض الوثائق

الموجودة عن الايدز على المستويين الإقليمى والعالمى وإجراء

مقابلات مع كبار المسؤولين ومديرى برامج الايدز وإجراء مشاورات

.
مع الباحثين فى الإقليم

وكشف التقرير أن إنتشار الايدز فى إفريقيا ليس متشابها ويختلف

من إقليم الى أخر ومن دولة لإخرى .
وإقترح أن نسبة إنتشار الإيدز

.
منخفضة فى غرب إفريقيا وعالية فى الجنوب الإفريقى

وفى غرب إفريقيا ترتفع نسبة إنتشار الايدز فى الكوت ديفوار

وبوركينا فاسو وغينيا بيساو ومنخفضة جدا فى السنغال

.
وموريتانيا

ونسبة إنتشار المرض فى شرق ووسط إفريقيا عالية جدا مقارنة

بنسبة الانتشار فى غرب إفريقيا.
ووجدت أكبر نسبة إنتشار الأن فى

.
بورندى بينما ظلت النسبة منخفضة فى السودان

وبينما الايدز أكثر تأثيرا فى الجنوب الإفريقى الإ أن نسبة

الانتشار تختلف من دولة لإخرى .
وسجلت اكبر نسبة إنتشار فى

بتسواناوليسوتو وزيمبابوى .
وأقل نسبة إنتشار سجلت فى السيشل

.
وموريشيوس

وينتشر المرض بسرعة فى جنوب إفريقيا حيث إرتفعت نسبة الاصابة

.
من أقل من 1 % عام 0991 الى أكثر من 22 % عام 8991

ومن بين الأولويات التى أوصى بها المستشارون فى مجال الرعاية

والعلاج إتاحة الحصول على الأدوية الرخيصة وإجراء الاختبارات

وتنسيق السياسات .
واوصوا بتقوية الإمداد الدوائى ونظام

.
التوزيع وأستخدام البرامج القائمة

21 أبريل 2001 14:36:00




xhtml CSS