الحكومة النيجرية تتخذ إجراءات عاجلة لمواجهة الأزمة الغذائية القادمة

نيامي-النيجر(بانا) - أعدت الحكومة النيجرية سلسلة من الإجراءات الرامية لمواجهة النتائج السيئة للحملة الزراعية 2014 التي انتهت بعجز في الحبوب قدره 343.566 طن.

وحسب بيان رسمي، فإن برنامج الزراعات الريفية 2013-2014 يجري تنفيذه بهدف زراعة 115 ألف هكتار من الزراعة المروية مع إنتاج متوقع يصل إلى 2.277.360 طن فيما تقدر القيمة النقدية لهذا الإنتاج بـ409.946.145.000 فرنك إفريقي.

كما اتخذت الحكومة إجراءات استعجالية أخرى للتكفل بالأوضاع الصعبة للسكان المحرومين من خلال تكثيف الأنشطة المدرة للدخل وتحويل الأموال وإدارة الكوارث (الفيضانات وغزو الجراد المهاجر) ومحاربة سوء التغذية وتعزيز نظام المعلومات حول الوضع الغذائي والنفاذ إلى الغذاء.

وأخيرا ستتم معالجة الأسباب الهيكلية لانعدام الأمن الغذائي الذي يعاني من السكان وذلك من خلال تنفيذ برامج مثل تشكيل هيئات للخدمات المدمجة (بيت المزارع) والتحكم في المياه من أجل الإنتاج الزراعي-الرعوي والسمكي وزيادة الإنتاج الحيواني وتنويعه وإعادة تهيئة الأراضي.

ويعاني 4.197.614 شخص، أي 7ر23 في المائة من سكان النيجر، حاليا من انعدام الأمن الغذائي، وفقا لما تظهره نتائج دراسة وطنية للحكومة حول الهشاشة إزاء انعدام الأمن الغذائي.

وتشير الدراسة المذكورة إلى أن الآفاق الغذائية في الأشهر القادمة ستعتمد أساسا على تطورات أسعار المواد الغذائية في الاسواق وسرعة التدخلات وفعاليتها إضافة إلى الوضع الأمني في الإقليم.

وتبين الوثيقة الحكومية أن تدهور هذه العوامل يحد من نفاذ العائلات إلى الغذاء ويسبب انعدام الأمن الغذائي الحاد والمعتدل.

وحسب نفس الدراسة فإن فترة انقطاع المحاصيل ربما تكون شديدة الصعوبة مع ما لذلك من عواقب سيئة على الوضع الغذائي للأطفال دون خمس سنوات".

وقد انتهت الحملة الزراعية الأخيرة في النيجر بعجز بلغ 343.566 طن من الحبوب.

-0- بانا/س أ/س ج/02 فبراير 2014

02 فبراير 2014 23:02:44




xhtml CSS