الحكومة الغامبية قلقة حيال غلق إحدى الصحف

بانجول-غامبيا(بانا) - أعربت الحكومة الغامبية عن قلقها حيال الغلق "المؤقت" لمقر صحيفة "دايلي أوبسيرفر"، موضحة أن هذه الخطوة لا علاقة لها بخط الصحيفة التحريري.

وذكرت وزارة الإعلام والاتصال الغامبية في بيان تلقته وكالة بانا للصحافة اليوم الإثنين أنه بلغها بقلق نبأ غلق الصحيفة من قبل الهيئة الغامبية للإيرادات، بسبب عدم تقيد الصحيفة بالتزاماتها المتعلقة بدفع الضرائب.

ولاحظ البيان أن "الوزارة تود مع ذلك التأكيد مجددا أن الغلق لا علاقة له مع الخط التحريري للصحيفة، وإنما جاء نتيجة عدم قيام شركة أوبسيرفر بدفع ضرائبها المتأخرة المقدرة بأكثر من 17 مليون دالاسي المستحقة تجاه الهيئة الغامبية للإيرادات، على الرغم من التذكيرات العديدة".

وأوضح البيان أن "الوزارة علمت من مصدر موثوق فيه أن الهيئة الغامبية للإيرادات توصلت في السابق إلى اتفاق حول خطة تسوية، إلا أن شركة أوبسيرفر لم تلتزم بجانبها من الاتفاق".

وتابع البيان أن الهيئة الغامبية للإيرادات لجأت بالتالي إلى الصلاحيات التي يخولها إياها البند 215 من قانون الرسوم على الدخل والقيمة المضافة 2012 والذي ينص على الغلق المؤقت لمقر أي شركة تصر على عدم الإيفاء بالتزاماتها.

وكشف المصدر مع ذلك أن الهيئة الغامبية للإيرادات أعربت عن الأمل في أن يسمح هذا الغلق المؤقت بفتح نافذة لإعادة التفاوض مع الشركة من أجل التوصل إلى تسوية المستحقات العالقة.

وخلص البيان إلى القول "تعبر الوزارة مرة أخرى عن أسفها لهذا الإجراء، وستسعى لإيجاد تسوية بالتراضي لهذا المأزق، بما يمكن دايلي أوبسيرفر من استئناف أنشطتها في أقرب الآجال الممكنة".

-0- بانا/م ج/ع ه/ 19 يونيو 2017

19 يونيو 2017 20:31:45




xhtml CSS