الحكومة الإيفوارية تتبني مسودة ميزانية الدولة لسنة 2018

أبيدجان-الكوت ديفوار(بانا) - تبنت الحكومة الإيفوارية خلال الاجتماع الذي عقده مجلس الوزراء الأربعاء مسودة ميزانية 2018 المقدرة بـ5ر6723 مليار فرنك إفريقي، مكونة بأكثر من 80 في المائة من الموارد الداخلية.

ولاحظ بيان صادر عن مجلس الوزراء أنه جاء إعداد مسودة ميزانية 2018 في سياق اجتماعي وسياسي واقتصادي غير مناسب، متسما بتقلبات خارجية وداخلية مسجلة مطلع سنة 2017 .

وتتشكل الموارد بما يزيد عن 80 في المائة من الموارد الداخلية الضريبية وغير الضريبية، بينما تمثل الاستثمارات 6ر29 في المائة من النفقات.

وتسجل ميزانية 2018 زيادة بنسبة 3ر4 في المائة مقارنة مع ميزانية 2017 المعدلة.

وتقدر النفقات الموجهة للفقراء والسكان المهمشين بـ8ر2290 مليار فرنك إفريقي، ما يمثل زيادة بنسبة 7ر10 في المائة مقارنة مع سنة 2017 .

من جهة أخرى، يتوقع نفس المصدر أن يحافظ الاقتصاد الوطني على ديناميته سنة 2018 ، مع نمو متوقع قدره 3ر8 في المائة بفضل كل القطاعات، سيما قطاعي الخدمات والصناعة المقدرة مساهمتهما في النمو على التوالي بـ7ر3 و3ر2 في المائة.

وأوضحت الحكومة الإيفوارية أن مسودة ميزانية 2018 تعكس ثبات وصرامة سياستها المالية وتدلل على سيطرة جيدة لنفقات التسيير، ما يزيد بالتالي من الهوامش الضرورية للسياسة الاستثمارية للدولة.

وتكرس مسودة ميزانية 2018 استمرارية تنفيذ أولويات الحكومة، خاصة زيادة العرض في البنى التحتية الاجتماعية والاقتصادية والخدمات الأساسية، وتحسين منظومة التعليم من أجل موائمتها قدر الإمكان مع سوق العمل، وتعزيز المنظومة الصحية وضمان أكبر استفادة ممكنة منها للفئات الأكثر هشاشة، وتحسين الوضع الغذائي للسكان.

وتولي مسودة ميزانية 2018 كذلك عناية خاصة لاستحداث فرص العمل، سيما لصالح الشباب، فضلا عن تركيزها على ضرورة تعزيز الترتيبات الأمنية والدفاعية لجعلها أكثر صلابة في السياق الإقليمي الراهن الذي تطغى عليه تهديدات إرهابية.

من جهة أخرى، تتضمن الوثيقة الجبائية الملحقة بقانون المالية 2018 إجراءات مختلفة لدعم الشركات وتعزيز إمكانيات الدولة وترشيد المنظومة الجبائية والإجراءات ذات الطابع الاجتماعي. ومن شأن بعض هذه الإجراءات زيادة الإيرادات الضريبية وتخفيف الضغط الجبائي.

وكانت ميزانية 2017 قد شهدت في مايو الماضي خفضا بـ8ر53 مليار فرنك إفريقي، منتقلة من 4ر6501 مليار فرنك إفريقي إلى 6ر6447 مليار فرنك إفريقي، بسبب انهيار الأسعار العالمية للكاكاو وزيادة أسعار النفط والمطالب الاجتماعية التي شهدتها البلاد في مطلع يناير.

وتسجل ميزانية الدولة الإيفوارية منحا تصاعديا منذ سنة 2011 .

-0- بانا/ب ل/ع ه/ 05 أكتوبر 2017



05 أكتوبر 2017 15:53:41




xhtml CSS