الحكومة الإفريقية تتطلب المزيد من الدراسات المعمقة

سرت-ليبيا(بانا) -- قررت القمة الخامسة للاتحاد الإفريقي مساء الإثنين في سرت في أعقاب اليوم الأول من أعمالها إجراء المزيد من الدراسات المعمقة حول فكرة .
الحكومة القارية كما طرحها عليها القائد معمر القذافي ويرى المراقبون أن فكرة إنشاء حكومة إفريقية تعتبر من أهم المشاريع التي تم طرحها منذ إعلان الإتحاد الإفريقي في 9/9/99 في سرت وهو ما يفسر .
قرار القمة الإفريقية الخامسة بهذا الشأن كما رأت القمة التي عرضت عليها مقترحات الرئيس السنغالي عبدالله واد حول تمويل الاتحاد الإفريقي من خلال فرض ضريبة على الواردات أو على بوليصات التأمين- ضرورة القيام بدراسات إضافية تأخذ في الإعتبار تفرعات مثل هذه الآلية من أجل أخذ .
قرار مبني على معرفة كاملة بهذه العملية وبالمقابل قبلت قمة سرت بتغيير طفيف للإعلان ومشروع التوصية التي تحدد موقف إفريقيا فيما .
يتعلق بإصلاح الأمم المتحدة وينص التغيير الذي طالب به الوفد الزيمبابوى على أن تتمسك إفريقيا بموقفها المحدد في هرارى .
بإلغاء حق النقض (الفيتو) بكل بساطة وطالبت زيمبابوى بالتالي أن يتضمن الإعلان أن إفريقيا لا تطالب بحق النقض سوى في إطار المساواة .
مع الدول المتمتعة به إلي أن يتم إلغاؤه نهائيا وعلمت بانا أن المناقشات حول هذه المسائل استحوذت على إهتمام المشاركين في القمة طيلة الجلسات .
المغلقة ليوم الإثنين وإن كان التوافق الشاق الذي تمت مناقشته على مستوى اللجنة التنفيذية فيما يتعلق بالمطالب الإفريقية في منظور إصلاح الأمم المتحدة قد تمكن من الثبات فإن الأمر يختلف فيما يتعلق بالخطوة الإضافية التي يسعي القائد معمر القذافي منذ قمة أديس أبابا .
قبل سنة أن يضمنها في الاتحاد الإفريقي وقد يتم تأجيل هذه المبادرة التي عقد حولها مؤخرا اجتماع (رئاسي) في كمبالا بأوغندا- بسبب موقف جنوب إفريقيا التي أعرب رئيسها ثابو مبيكي خلال جلسة مغلقة وفق مصادر دبلوماسية موثوقة أنه لم يفهم .
معناها الحقيقي وقال مبيكي إن مفوضية الاتحاد الإفريقي كما تمت صياغتها عند ميلادها ورئيسها ومفوضيها العشرة يلعبون ويجب أن يلعبوا أو أنهم مستعدون عند الضرورة للعب .
دور الحكومة القارية- يشكلون نواة لحكومة إفريقية ويجب بالتالي دعوتهم إلي ذلك عوضا عن إنشاء هياكل جديدة لن يتمكن الاتحاد الإفريقي الذي يعاني من مصاعب .
مالية من مواكبتها

05 يوليو 2005 18:18:00




xhtml CSS