الحسن وتارا يؤكد على ضرورة عودة السلام والاستقرار في بوركينا فاسو

أبيدجان-الكوت ديفوار(بانا) - أعرب الرئيس الإيفواري الحسن وتارا الثلاثاء عن أمله في عودة السلام والاستقرار بأسرع وقت ممكن إلى بوركينا فاسو بما يخدم مصلحة الشعب والإقليم.

وصرح الرئيس وتارا أن العملية الانتقالية الجارية في بوركينا فاسو يجب أن تتم في إطار عملية هادئة ودستورية وفق توجيهات المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا (إكواس) والاتحاد الإفريقي.

ولاحظ وتارا أن "سابقتي كل من مالي وغينيا بيساو ينبغي لهما مساعدتنا في ذلك".

وأعلن من جهة أخرى عن قمة استثنائية لرؤساء دول وحكومات "إكواس" يومي 06 و07 نوفمبر الجاري في العاصمة الغانية أكرا.

وفي تعرضه لتواجد الرئيس البوركيني السابق في الكوت ديفوار أوضح وتارا أن بليز كومباوري سيبقى هناك لأطول مدة يريدها مضيفا أن الكوت ديفوار ممتنة لجهود كومباوري التي سمحت بعودة السلام إلى أراضيها.

ولدى تطرقه لمعنويات ضيفه صرح الرئيس وتارا أن كومباوري في حالة جيدة معنويا وبصحة جيدة بدنيا وأنه يتابع باهتمام ما يحدث في بوركينا فاسو.

وقال وتارا "إنه (كومباوري) يتطلع بفارغ الصبر إلى عودة السلام وتمكن البوركينيين من التحادث في ما بينهم من جديد والعيش معا والاستعداد لانتخابات ديمقراطية".

وأدلى الرئيس الحسن وتارا بهذه التصريحات في ختام زيارة مجاملة وصداقة قام بها في ياموسوكرو إلى الرئيس البوركيني السابق بليز كومباوري الذي استقبلته الكوت ديفوار وأسرته وأقاربه بعد استقالته الجمعة الماضية من رئاسة بلاده.

-0- بانا/ب ل/ع ه/ 05 نوفمبر 2014

05 نوفمبر 2014 10:55:26




xhtml CSS