الحرب في مالي لا تستهدف الطوارق حسب وزير الدفاع الفرنسي

باريس-فرنسا(بانا) - صرح وزير الدفاع الفرنسي جون إيف لودريان مساء الثلاثاء في باريس أن "تدخل بلاده العسكري في مالي لا يستهدف إطلاقا الطوارق" الذين أكد أن بلاده تكن لهم "الإحترام والتقدير".

وقال الوزير في مؤتمر صحفي "تدخلنا في مالي يستهدف بالأساس الجماعات الإرهابية. إننا لا نحارب سكان شمال مالي. وتدخلنا ليس مصوبا ضد الطوارق أو ضد الحركات التي تمثل هؤلاء السكان".

وأوضح لودريان من جهة أخرى أن قرابة 1700 عسكري فرنسي مجندون في عملية "سيرفال" العسكرية التي أطلقتها بلاده يوم 11 يناير الجاري لوقف زحف الجماعات المتطرفة المسلحة نحو الجنوب.

وأضاف وزير الدفاع الفرنسي "لدينا حاليا 800 عسكري وصلوا حتى الآن إلى الأراضي المالية. وستتواصل الضربات الجوية بالتوازي مع تزايد القوة الجوية-البرية. ونقود بطبيعة الحال كل هذه العمليات في انتظار وصول الوحدات الإفريقية".

يشار إلى أن "الحركة الوطنية لاستقلال أزواد" توارت عن الأنظار في الأيام الأخيرة وهي التي أطلقت يوم 17 يناير 2012 تمردا مسلحا للمطالبة باستقلال أزواد قبل أن تنهزم عسكريا في شمال مالي أمام الجماعات المتطرفة.

ولم يصدر أي تصريح حتى اليوم من مسؤولي متمردي الطوارق حول التدخل العسكري الفرنسي في مالي.

-0- بانا/ص أ/ع ه/ 16 يناير 2013

16 يناير 2013 12:25:27




xhtml CSS