الجمعية البرلمانية الفرنكوفونية تجتمع في كينشاسا في يوليو 2011

كينشاسا-الكونغو الديمقراطية(بانا) -- ستنعقد الدورة ال37 للجمعية البرلمانية الفرنكوفونية في يوليو 2011 بعاصمة الكونغو الديمقراطية كينشاسا بموجب قرار تم إتخاذه خلال الدورة 36 لهذه الجمعية التي انعقدت من 4 إلى 8 يوليو الجاري في دكار بالسنغال والتي جمعت .
أكثر من 501 عضو برلماني من دول الفضاء الفرنكوفوني وأفاد بيان للجمعية الوطنية للكونغو الديمقراطية تلقته وكالة بانا للصحافة أن كينشاسا كانت ممثلة في الدورة ال36 بوفد ضم نوابا وأعضاء من مجلس الشيوخ قاده رئيس الجمعية الوطنية وفرع الجمعية البرلمانية .
الفرنكوفونية بالكونغو الديمقراطية إيفاريست بوشاب وأوضح نفس المصدر أن إجتماعات دكار تمكنت من تعبئة المجتمع الدولي من أجل تقديم المساعدة لضحايا حادث إنفجار شاحنة بمنطقة سانج بإقليم كيفو الجنوبي -مثلما كان عليه الحال بعد وقوع زلزال هايتي مؤخرا- .
إثر تبني قرار اقترحه الوفد الكونغولي ويرى إيفاريست أن الكونغو الديمقراطية حققت مكسبين إثنين من جلسات دكار هما إنعقاد الدورة المقبلة للجمعية البرلمانية الفرنكوفونية في كينشاسا وتعبئة المساعدات لضحايا حادث إنفجار الشاحنة لأنه يعتقد أنه ليس من السهل تعبئة المجتمع الدولي وأن الجمعية البرلمانية الفرنكوفونية لا تعقد إجتماعا لها في أية دولة قبل تقييم وضع حقوق الإنسان بهذه الدولة .
مسبقا وأوضح إيفريست موشاب أن "قمة الفرنكوفونية لم تتمكن من الإنعقاد في كينشاسا سنة 1973 بسبب وضع حقوق الإنسان الذي كان متدهورا في الكونغو الديمقراطية في تلك الفترة.
وإذا كانت المجموعة الفرنكوفونية قد قررت اليوم عقد دورتها ال37 في كينشاسا لمناقشة المشاكل والقضايا المشتركة فلأنها تعتبر أن وضع حقوق .
الإنسان في البلاد يشهد تقدما ملحوظا"0 ويرى أن الكونغو الديمقراطية قامت بخطوة كبيرة في مجال حقوق الإنسان بعد 50 سنة من الإستقلال وبعد 10 .
سنوات من إعلان باماكو

13 يوليو 2010 17:00:00




xhtml CSS