الجزائر تحتضن اجتماع الوزراء الأفارقة المكلفين بالتنمية الإجتماعية

الجزائرالعاصمة-الجزائر(بانا) -بدأ،اليوم الأربعاء، بالعاصمة الجزائرية، اجتماع الوزراء المكلفين بالتنمية الإجتماعية والعمل والتشغيل بالدول الأعضاء في الإتحاد الإفريقي في إطار أشغال الدورة الثانية للجنة المتخصصة في التنمية الإجتماعية والعمل والتشغيل الي انطلقت يوم 24 أبريل باجتماع الخبراء.

وتعكف هذه الدورة، من خلال استغلال العائد الديمغرافي، على تفعيل استعمال "اليد العاملة قصد تحسين الأمن الإجتماعي والقضاء على الفقر وتدارك الفوارق، وتحقيق التنمية الشاملة".

ويبحث المشاركون أيضا عدة مواضيع تتعلق بالتنمية الإجتماعية، لاسيما تلك المرتبطة بالعمل في إفريقيا خاصة تشغيل الشباب، والحماية الإجتماعية للأشخاص المعاقين والمسنين، وبإدماج سوق العمل والضمان الإجتماعي.

وأشارت وثيقة صادرة عن اللجنة،إلى أن الشباب الإفريقي (15-24 سنة) يمثل نحو37 بالمائة من السكان الناشطين، مؤضحة أنه من أجل تقليص النسب العالية للبطالة لدى الشباب، يتعين رفع عرض الشغل من خلال منح إمكانيات للشباب بشكل خاص.

وبخصوص الأشخاص المسنين الذين يبلغ عددهم 65 مليونا (60 سنة وما فوق) في إفريقيا، والذين سيصل عددهم إلى 220 مليونا في حدود 2050، يعكف الإجتماع على مسار تعجيل دخول بروتوكول الميثاق الإفريقي لحقوق الإنسان والشعوب المتعلق بحقوق الأشخاص  المسنين في إفريقيا والمصادق عليه سنة 2016.

كما يتناول الإجتماع بالدراسة، طبيعة وأنواع الإستثمارات الكفيلة بتحقيق النتائج المرجوة فيما يخص الخدمات والإستفادة من العلاج على المدى البعيد، لفائدة هذه الفئة من السكان.

وفيما يخص الأشخاص المعاقين، أشارت الوثيقة إلى أن هذه الفئة يبلغ عددها 100 مليون شخص، وسيتم اتخاذ قرارات بشأن أنواع الإستثمار القادرة على تحقيق أفضل النتائج في هذا المجال.

كما يدرس إجتماع الجزائر تنفيذ برنامج عمل حول الموقف الإفريقي المشترك بشأن القضاء على زواج الأطفال الذي"يعتبر ممارسة مضرة وانتهاكا لحقوق الأطفال، مخلفا آثارا مدمرة على المدى البعيد(في المجال الصحي والتربوي والنفسي...)على حياة الفتيات ومستقبلهن".

-0- بانا/ي ي/ع د/ 26 أبريل2017

26 أبريل 2017 13:32:20




xhtml CSS