التوجه نحو استئناف المفاوضات الإيفوارية في لومي

لومي-التوغو (بانا) -- أفادت مصادر مطلعة في العاصمة التوغولية أن المفاوضات الإيفوارية من المرتقب أن تستأنف بعد ظهر اليوم الأربعاء أو غدا الخميس في لومي على ضوء عودة وفد الحركة الوطنية .
الإيفوارية مساء الثلاثاء إلى العاصمة التوغولية و تجري مشاورات مكثفة تمهيدية للعودة إلى طاولة المفاوضات تحت رعاية الرئيس التوغولي غناسينغبي إياديما الذي استقبل تباعا بمقر إقامته في "لومي 2" أعضاء الوفد الحكومي و وفد الحركة الوطنية الإيفوارية .
الذي قاده سورو غيوم أمين عام الحركة و اجتمع الرئيس إياديما منسق مجموعة الإتصال التابعة للمنظمة الإقتصادية لدول غرب إفريقيا (إكواس) في لقاءات منفصلة مع وفد العكسريين المتمردين و وفد الحكومة الإيفوارية الذي قاده لوران دونا فولوغو رئيس .
المجلس الإقتصادي و الإجتماعي الإيفواي و من المرتقب أن الوفدان الإيفواريان سيجتمعان بحضور الرئيس إياديما عقب هذه المشاورات التي يبدو أن الوسيط التوغولي قد استغلها لتليين موقف .
المتمردين و يرى المراقبون الحاضرون في العاصمة التوغولية أن المطالب الجديدة التي كشف عنها المتمردون و بالأخص منها الرحيل الفوري للرئيس الإيفواري لوران غباغبو عن .
السلطة من شأنها تعقيد مهمة الوسطاء و أوضح وزير الدفاع التوغولي الجنرال تيجاني أن الإستئناف الفعلي للمفاوضات بين الجانبين مرهون بقدرة الرئيس التوغولي على "إقناع المتمردين على إظهار مشاعر أفضل".
0 يذكر أن المفاوضات الإيفوارية التي بدأت يوم 30 أكتوبر الماضي تم تعليقها مساء يوم الجمعة لمدة 48 ساعة بعد توصل الطرفين إلى اتفاق متعلق خاصة بالمطالب المهنية للمتمردين.
إلا أن الجانبين لم يستأنفا مفاوضاتهما صباح .
يوم الإثنين الماضي في لومي خلافا لما تم الإتفاق بشأنه و تم تأجيلها مرتين نظرا لتأخر وفد الحركة الوطنية .
الإيفوارية في عودته إلى العاصمة التوغولية و ستركز المفاوضات في حالة استئنافها بعد ظهر اليوم الأربعاء أو على الأرجح صباح غد الخميس على .
الجانب السياسي من مطالب الحركة الوطنية الإيفوارية يشار إلى أن هذه المطالب تشتمل على سبع نقاط تتمثل أهمها خاصة في تبني دستور جديد "يحظي بالإجماع" و تنظيم انتخابات رئاسية جديدة في أجل أقصاه ستة أو ثمانية شهور و حل اللجنة الإنتخابية المستقلة و نبذ سياسة "الإنتماء الإيفواري" و شجب معاداة الأجانب و إلغاء القانون المتعلق بتحديد أصول .
الأشخاص هذا و قد شارك في المفاوضات الإيفوارية السابقة التي ركزت على الجانب العسكري كل من محمد إبن شمباس الأمين التنفيذي لمنظمة إكواس و المبعوث الخاص للإتحاد الإفريقي ميغويل تروافوادا الرئيس السابق لدولة ساوتومي و برنسيب بالإضافة إلى باتريك هايفورد ممثل .
الأمين العام للأمم المتحدة

06 نوفمبر 2002 16:43:00




xhtml CSS