التعاون الإسلامي تضع اللمسات النهائية لمشروع الجائزة الدولية لوسائل الإعلام

جدة-السعودية(بانا) -قالت منظمة التعاون الإسلامي، إن العاصمة السنيغالية، داكار، ستشهد في 13 مايو 2018، وضع اللمسات النهائية لمشروع جائزة منظمة التعاون الإسلامي الدولية لوسائل الإعلام والإعلاميين المتميزين في مجال تعزيز الحوار والتسامح والوئام بين الثقافات.

وذكرت المنظمة،اليوم الثلاثاء،على موقعها الرسمي، أن الإجتماع الثالث للجنة المتخصصة المعنية سيبحث شروط وإجراءات تفعيل هذه الجائزة التي أطلق مبادرتها رئيس جمهورية السنيغال"ماكي سال"، ورئيس اللجنة الدائمة للإعلام والشؤون الثقافية (الكومياك) المنبثقة عن منظمة التعاون الإسلامي.

ومن المقرر أن يناقش الإجتماع توسيع نطاق الترشح للجائزة بما يسمح بمشاركة المؤسسات وعدم الإقتصار على الأفراد، إضافة إلى زيادة مستويات الجائزة حتى لا تقتصر على جائزة واحدة.

يذكر أن الإجتماعين السابقين اللذين عقدا في"داكار" و"جدّة" قد أقرّا أن تكون جائزة منظمة التعاون الإسلامي الدولية لوسائل الإعلام مفتوحة لجميع مواطني الدول الأعضاء وغير الأعضاء، على أن تقتصر المشاركة في الطبعة الأولى من الجائزة على الصحافة المكتوبة والمرئية والمسموعة والإلكترونية. وبالنسبة للنسخة الأولى من الجائزة، تم اختيار موضوع "تعزيز قيم الإسلام والحوار بين الثقافات والتسامح"، وذلك في ضوء الوضعية الراهنة التي تشهد حربا شرسة على الإسلام.

وتقرر أيضا أن تُمنح الجائزة مرة كل عامين لمكافأة أفضل الأعمال الإعلامية المنجزة بإحدى لغات العمل الثلاث في منظمة التعاون الإسلامي وهي العربية والإنجليزية والفرنسية.

-0- بانا/ي ي/ع د/08 مايو2018

08 مايو 2018 18:41:34




xhtml CSS