التريكي : مؤتمر سرت لقاء الفرصة الأخيرة للسلام في دارفور

سرت-ليبيا(بانا) -- قال أمين شؤون الاتحاد الأفريقي باللجنة الشعبية العامة الليبية للاتصال الخارجي والتعاون الدولي الدكتور علي التريكي إن مؤتمر سرت الدولي للمفاوضات النهائية حول السلام في دارفور الذي إفتتحت أعماله يوم أمس في سرت (وسط ليبيا) يمثل الفرصة الأخيرة للتوصل إلى سلام في هذا الإقليم الواقع .
بغرب السودان وأكد د.
علي التريكي في تصريح لوكالة بانا للصحافة اليوم الأحد في سرت على هامش الجلسة العلنية الثانية للمؤتمر أن جميع الأطراف متمسكة بتسوية هذه المشكلة مؤكدا أن لقاء سرت يتيح الفرصة لكل الأطراف المعنية بمسألة دارفور للمشاركة في هذه العملية .
السياسية وتابع المسؤول الليبي قائلا "لقد دعونا ولا نزال ندعو بإسم ليبيا ونيابة عن الدول المجاورة للسودان كافة أطراف أزمة دارفور للمشاركة في العملية".
0 وقال التريكي مع ذلك "إننا لا نشكك في أن تكون الفصائل التي لم تحضر بحاجة إلى المزيد من الوقت .
لتنسيق مواقفها لكن ذلك يجب أن يتم في إطار المؤتمر فهناك قاعات ووسائل سيتم وضعها تحت تصرفها من أجل السماح لها بتبنى موقف مشترك".
0 لكن أمين شؤون الإتحاد الأفريقي الليبي نبه إلى أن العالم لا يمكنه الإنتظار إلى ما لا نهاية لأن الوضع في دارفور لم يعد مشكلة سودانية ولا أفريقية بل أصبح مشكلة دولية مضيفا أن "العالم بأسره لن يسمح بعد الآن بإستمرار الوضع في الإقليم على هذا النحو".
0 وحذر د.
التريكي كذلك من مغبة أي فشل لهذه المفاوضات مؤكدا أنه "إذا لم نقم بتسوية هذه المشكلة فإن آخرين سيقومون بذلك بدلا عنا".
0 وقال د.
التركي بخصوص إمكانية فرض عقوبات على الفصائل التي رفضت الإنضمام إلى العملية السياسية للمفاوضات حول السلام في دارفور إن هذه المسألة من .
صلاحيات مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة يشار إلى أن مؤتمر سرت الدولي للمفاوضات النهائية حول السلام في دارفور الذي إفتتحت أعماله أمس السبت والذي تستضيفه الجماهيرية الليبية تحت رعاية الأمم المتحدة والإتحاد الأفريقي وبمشاركة الدول الأعضاء في مجلس الأمن الدولي والدول المجاورة للسودان ليبيا وتشاد وإريتريا ومصر).
0)

28 أكتوبر 2007 19:46:00




xhtml CSS