التخوف من انعكاسات النزاعات على النساء

أكرا-غانا(بانا) -- أعربت جمعية النساء الأفريقيات من أجل مكافحة الإيدز في إعلان أصدرته اليوم الأحد على هامش قمة قادة ورؤساء الدول والحكومات الأفريقية التي إفتتحت أعمالها صباح اليوم بالعاصمة الغانية أكرا عن قلقها العميق إزاء إنعكاسات النزاعات على النساء .
والأطفال في أفريقيا وتطلب المنظمة النسائية من الزعماء الأفارقة إحترام الأنظمة الديمقراطية وتكثيف جهودهم لتسوية .
النزاعات في أفريقيا وترى جمعية النساء الأفريقيات لمكافحة الإيدز في هذا الشأن أن الحروب تساهم في إنتشار الإيدز.
وأوضحت أن النساء والفتيات والأطفال يشكلون أكثر الفئات تضررا من أعمال العنف والاغتصاب وباقي الاعتداءات الجنسية أثناء النزاعات المسلحة في القارة ما يزيد من عدد الإصابات بفيروس إتش.
أي.
في المسبب للإيدز.
وتطلب الجمعية من قادة ورؤساء الدول والحكومات الأفارقة والمجتمع الدولي من أجل تقليص حجم هذه المخاطر ضمان توفر الطاقات البشرية والموارد المالية في مخيمات اللاجئين لتأمين حماية حقوق الإنسان "التي تشمل الحقوق الجنسية والحق في الإنجاب والإستفادة من العلاج والتعليم وتسهيل عمل منظمات المجتمع المدني".
0 وتلتمس الجمعية من الزعماء الأفارقة أيضا ضمان الملاحقة القضائية "لكل الأشخاص المتورطين في جرائم خاصة ضد النساء والعنف الجنسي في مناطق النزاع".
0 ووفقا للجمعية النسائية فإن كل هذه الأعمال يجب أن يصاحبها مزيد من التعبئة في الموارد للوقاية من الإيدز والسيطرة عليه في أفريقيا "للحيلولة دون أي إنعدام للإستقرار الإجتماعي والإقتصادي الذي من شأنه أن يشكل مصدر نزاعات جديدة".
0 يشار إلى أن جمعية النساء الأفريقيات من أجل مكافحة الإيدز هي منظمة أفريقية تسعى للحد من وطأة .
هذا الوباء بين النساء والأطفال

01 يوليو 2007 18:35:00




xhtml CSS