البلدان الإفريقية بعيدة عن رصد 10 في المائة من ميزانياتها للزراعة

أبيدجان-الكوت ديفوار(بانا) - كشف وزير الزراعة والتنمية الريفية الإيفواري مامادو سانغافوا اليوم الثلاثاء أنه لم يف أي بلد إفريقي بالتزامه برصد 10 في المائة من ميزانيته الوطنية لقطاع الزراعة.

وصرح كوليبالي أن بلاده لا تمثل استثناء في عدم الإيفاء بهذا الالتزام، وذلك أثناء عرض تقرير حول وضع الزراعة أعده "التحالف من أجل ثورة خضراء في إفريقيا" (أغرا).

وكشف الوزير أن الحصة المخصصة لقطاع الزراعة في الميزانية الوطنية للكوت ديفوار تقارب 4 في المائة منذ 2015 ، مشيرا إلى أنها كانت أقل من 2 في المائة قبل الأزمة العسكرية والسياسية.

وأوضح كوليبالي أن الكوت ديفوار تبنت خطة وطنية للاستثمار الزراعي مقدرة بـ2000 مليار فرنك إفريقي تهدف إلى تحقيق نمو للقطاع الزراعي بنسبة 9 في المائة سنويا.

وأبرز تقرير "أغرا" الذي تم عرضه خلال اليوم الثاني للدورة السابعة لملتقى الثورة الخضراء في إفريقيا أن الأولوية الرئيسية للحكومات الإفريقية تتمثل في تسهيل تهيئة مناخ ملائم للأعمال والإيفاء بالالتزام الذي اتخذته قمة الاتحاد الإفريقي سنة 2003 والمتعلق برصج نسبة 10 في المائة من الميزانيات الوطنية لصالح قطاع الزراعة.

ويطلب التقرير من الحكومات الإفريقية زيادة استثماراتها في الزراعة والبنى التحتية الريفية بحيث تستجيب لالتزام تخصيص 10 في المائة من ميزانياتها الوطنية لهذا القطاع في إطار "البرنامج الموسع لتطوير الزراعة في إفريقيا".

وحث الرئيس السابق للصندوق الدولي للتنمية الزراعة (إيفاد) د. كانايو نوانزي الفائز بالجائزة الإفريقية للتغذية في دورتها لسنة 2016 البلدان الإفريقية من منبر حر على منح الأولوية للزراعة من أجل تحقيق النمو الإقتصادي الذي لا يهمل أحدا.

-0- بانا/ب ل/ع ه/ 05 سبتمبر 2017



05 سبتمبر 2017 23:12:52




xhtml CSS