البشير يندد بتحامل المحكمة الجنائية الدولية على إفريقيا

نواكشوط-موريتانيا(بانا) - ندد الرئيس السوداني عمر حسن البشير وبشدة بتحامل المحكمة الجنائية الدولية على إفريقيا، في كلمة ألقاها الإثنين بالعاصمة الموريتانية نواكشوط، أمام العديد من الأمراء ورؤساء الدول والحكومات، خلال مراسم افتتاح الدورة الـ27 لقمة جامعة الدول العربية.

وطعن الرئيس السوداني في الملاحقات القضائية التي أطلقتها المحكمة الجنائية الدولية ضده، معتبرا إياها "مناورة" من القوى العظمى "تستهدف نسف عملية السلام" الجارية في بلاده.

ونفى عمر البشير أي شرعية للاختصاص القضائي الشامل الذي "أبعد ما يكون تحركه السياسي المحض عن القانون".

كما تطرق الرئيس السوداني إلى "تصرفات الفساد داخل المحكمة الجنائية الدولية، والتي أوردتها الصحافة عدة مرات".

ويواجه الرئيس السوداني مذكرتي اعتقال دوليتين أطلقتهما المحكمة الجنائية الدولية سنتي 2009 و2010 . ووجهت له المحكمة وفقا لموقعها الرسمي عشر تهم، ترتبط خمس منها بجرائم ضد الإنسانية (قتل وإبادة ونقل قسري للسكان، وتعذيب، واغتصاب)، واثنتان بجرائم حرب، وثلاثة بالإبادة الجماعية.

ويتمثل مسرح هذه الجرائم المفترضة في إقليم دارفور (غرب) الذي يشهد تمردا "للجيش الشعبي لتحرير السودان" و"الحركة من أجل العدل والمساواة" يحاربه الجيش النظامي وعدد من الميليشيات من 2003 إلى 2008 .

ووجهت إلى الوحدات النظامية والميليشيات تهمة ارتكاب مجازر ذات طابع عرقي في حق بعض المجموعات الإثنية.

ويثير دور المحكمة الجنائية الدولية منذ سنوات نقاشا في إفريقيا، حيث يندد جانب من الرأي العام في القارة "بعدالة تكيل بمكيالين، وتمس بسيادة الدول".

وفي الجهة المقابلة، ترفض المنظمات غير الحكومية للدفاع عن حقوق الإنسان "الإفلات من العقاب" وتضامن "نقابة" قادة الدول، مؤكدة أن المحكمة الجنائية الدولية مؤسسة ذات اختصاص تكميلي يتمثل في سد ثغرات الأنظمة القضائية الوطنية.

-0- بانا/س س/ع ه/ 26 يوليو 2016

26 يوليو 2016 10:50:16




xhtml CSS