البرنامج الأممي لمكافحة الإيدز يحث على القضاء على عدم التمييز في العلاجات الطبية

نيويورك-الولايات المتحدة(بانا) - حث برنامج الأمم المتحدة لمكافحة الإيدز، اليوم الأربعاء، جميع المشاركين على "العمل" من أجل منع أي تمييز في أوساط العلاجات الطبية.

وقال المدير التنفيذي لبرنامج الأمم المتحدة لمكافحة الإيدز، في رسالة بمناسبة اليوم صفر تمييز، "إن الأوساط الطبية يجب أن تكون بيئات آمنة وملائمة. ومن غير المقبول أن يمنع التمييز الوصول إلى العلاجات اليوم".

واعتبر أن "القضاء على التمييز في الأوساط الطبية أساسي، ويجب أن نسعى لأن يصبح واقعا".

وأشار سيديبي كذلك إلى أن الحق في الصحة هو حق إنساني أساسي يشمل الوصول إلى خدمات العلاجات الطبية الجيدة بصفة سمحة وملائمة للجميع، لكن التمييز ما يزال منتشرا في مؤسسات الصحة ما يخلق عقبة كبيرة أمام الوصول إلى علاجات الإيدز.

وتظهر بيانات قادمة من 50 بلدا عن مؤشر نبذ الأشخاص المتعايشين مع فيروس الإيدز أن شخصا من ثمانية متعايشين مع فيروس الإيدز صرح بأنه حُرم من العلاجات الصحية.

وتقول حوالي 60 في المائة من دول الاتحاد الأوروبي والفضاء الاقتصادي الأوروبي إن النبذ والتمييز لدى مهنيي الصحة ما زالا يشكلان عقبة أمام توفير الخدمات الوقائية من فيروس الإيدز للشواذ جنسيا ومستهلكي المخدرات المحقونة".

ويخلد العالم كل سنة في الأول مارس، اليوم العالمي للتمييز صفر بهدف تسليط الضوء على أهمية مشاركة الجميع في بناء مجتمع عادل.

وأضاف سيديبي أن "كل شخص له الحق في العلاج مع الاحترام، والعيش في منأى عن التمييز أو التضييق أو التجاوز. إن التمييز لا يؤذي الأفراد فحسب بل يتعدى أذاه لجميع الناس، بينما يظل الاستقبال والإيواء في التنوع بمختلف صوره مفيدا للجميع".

وذكّر البرنامج الأممي أنه منذ ظهور الإيدز رغم 35 سنة، اتخذ المجتمع الدولي إجراءات للقضاء على هذا الداء، لكن عليه أن يواصل بنفس العزيمة لاجتثاث الوباء بحلول 2030، طبقا لأهداف الألفية المستدامة.

-0- بانا/أ أ/س ج/01 مارس 2017

01 مارس 2017 20:33:36




xhtml CSS