البرلمان يطالب بنشر نتائج تحقيق الإعتداء على الرئيس تراوري

باماكو-مالي(بانا) - طلبت الجمعية الوطنية المالية من السلطات إعلان نتائج التحقيقات حول ملابسات الإعتداء الذي تعرض له الرئيس المالي المكلف ديونكوندا تراوري الذي يخضع منذ 23 مايو الماضي للعلاج في مستشفيات فرنسية.

واحتج البرلمان المالي في بيان تمت قراءته أمس الأربعاء لدى إختتام دورته الربيعية العادية على عدم قيام السلطات حتى الآن بنشر نتائج التحقيقات التي تم فتحها حول الإعتداء على رئيس الجمهورية.

وأشار البيان إلى أن "الجمعية الوطنية أدانت منذ 22 يونيو الماضي غداة الإعتداء الذي استهدف رئيس المرحلة الإنتقالية هذا العدوان الذي لا يشرف مالي ولا إفريقيا ويشوه مصداقية كل مؤسسات الأمة" وطالبت حينذاك "بتسليط كل الضوء على هذا الإعتداء وضمان أمن الأشخاص والممتلكات".

ويوصي بيان الجمعية الوطنية من جهة أخرى بأن تسهر الحكومة على أن تتضمن شبكة برامج وسائل الإعلام العمومية برامج تتناول الأزمة المؤسسية المالية وإحتلال أقاليم الشمال وظروف معيشة السكان ومقاومتهم للإحتلال بالإضافة إلى المساعدات الإنسانية وإدارة الحكومة للأزمة المالية.

وتطلب الجمعية الوطنية بصريح العبارة من الحكومة تنظيم ودعم مقاومة سكان شمال مالي للإحتلال ومظافرة كافة المبادرات المتعلقة بإعادة تكريس الوحدة الوطنية خاصة تلك الداعمة لتدخل الجيش المالي في شمال البلاد بدعم من المجموعة الإقتصادية لدول غرب إفريقيا (إكواس) والإتحاد الإفريقي والأمم المتحدة بهدف تحرير الأراضي والسكان.

يشار إلى أن أقاليم مالي الشمالية الثلاثة (كيدال وغاو وتمبكتو) تخضع منذ أكثر من ثلاثة أشهر لسيطرة متمردين طوارق وجماعات دينية متطرفة مسلحة تبث الرعب والدمار في هذا الجزء من أراضي البلاد.

-0- بانا/غ ت/ع ه/ 05 يوليو 2012

05 يوليو 2012 14:49:03




xhtml CSS