الافارقة يقفون بحزم بجانب مطالبهم بالتعويضات

ديربان - جنوب افريقيا (بانا) -- ليسوا كالعرب الذين رضوا بالانتظار لحلول مناسبة اخرى حتى يمارسوا الضغوط حول قضيتهم- فالافارقة فى المؤتمر العالمى ضد العنصرية كانت مواقفهم قوية و بعيدة عن المرونة واللين حول مطالبهم باعتذار الدول الغربية عن تجارة .
الرقيق والاستعمار وقالت مصادر فى المجموعة الافريقية امس الاربعاء "ان الامكانية الوحيدة للتنازل عن موضوع التعويضات فى المناقشات الجارية مع مجموعة الثمانية هو الالتزام الكامل من جانب المجموعة بالمساعدة فى تطبيق الخطة الافريقية الجديدة التى تم تبنيها فى قمة لوساكا الاخيرة".
0 ويشدد الافارقة السود بصفة خاصة على موضوع التعويضات للاضرار التى نتجت عن الاسترقاق وتجارة الرقيق والاستعمار.
ويقولون ان هذه المواضيع اعترف بها القانون .
الدولى ومن جانبه قال وزير العدل الزيمبابوى باتريك شيناماسا "لماذا تم الاعتراف بحق اليهود والامريكيين من اصل يابانى فى التعويضات ولم يتم الاعتراف بحقوق الامريكيين من اصل افريقى".
0 ولاحظ وزير العدل الزيمبابوى ان رفض منح الافارقة .
التعويضات يعنى التعامل السياسى بمعياريين مزدوجين واشار الافارقة الى التعويضات التى دفعتها المانيا الى اسرائيل فى اعقاب عمليات المحرقة بعد الحرب العالمية الثانية بالاضافة الى التعويضات التى دفعتها امريكا الى الامريكيين من اصل يابانى بعد الاعتقالات غير .
الشرعية التى تعرضوا لها اثناء الحرب كما اشار الافارقة الى التعويضات التى دفعتها .
نيوزيلندة الى شعب موارى وازداد الموقف تقدما بعد ان دعت بعض الوفود الافريقية مؤتمر ديربان الى "اعداد برامج فورية للتعويضات".
0 وطالبت الوفود الافريقية بعد ان اوردت مثالا باعلان سنتياغو "شيلى" الذى وافقت عليه الولايات المتحدة من مؤتمر ديربان "الاعتذار رسميا لافريقيا وابنائها فى الشتات (المنفى) بسبب المعاناةالتى تعرضوا لها كما انهم لا زالوا ضحايا للتمييز العنصرى سواء كان سياسيا واقتصاديا و اجتماعيا فى البلدان التى يقيمون فيها".
0

06 سبتمبر 2001 19:55:00




xhtml CSS