الاتحاد الدولي للصليب والهلال الأحمر يدعو إلى المقاربة الجمعوية لمحاربة الإيدز

أبيدجان- الكوت ديفوار (بانا) - جدد الاتحاد الدولي للصليب الأحمر والهلال الأحمر، اليوم الخميس، دعوته إلى الحكومات لزيادة دعمها للعاملين الصحيين والمتطوعين المشاركين في الحملة العالمية لمكافحة وباء فيروس نقص المناعة المكتسبة/الإيدز.

ووفقا لبيان حصلت وكالة بانابرس على نسخة منه، فإن هذه الدعوة تأتي في سياق عقد المؤتمر الدولي الـ21 لمكافحة الإيدز في ديوربان بجنوب إفريقيا. وأكد الأمين العام للاتحاد، الحاج أس سي، بهذه المناسبة انخراط منظمته الكامل في الجهود العالمية للقضاء على وباء الإيدز بحلول عام 2030.

وأكد سي، مع ذلك، أن توفير العلاج للفئات الأكثر ضعفا والتي يصعب الوصول إليها يتطلب دعم العالم للمتطوعين والعاملين الصحيين الذين يلعبون دورا رئيسيا في تقليص الفجوة بين الناس والخدمات الصحية الحكومية.

وهكذا، بفضل شبكته التي تضم 17 مليون متطوع، يعمل الاتحاد الدولي للصليب والهلال الأحمرين، مع المجتمعات المحلية للوصول إلى العلاج والكشف عن الإيدز ومعالجة الأشخاص المصابين بالفيروس في أكثر من 90 بلدا في جميع أنحاء العالم.

وفي الفترة ما بين عامي 2009 و 2012، تم تدريب أكثر من 349 ألف متطوع من الصليب الأحمر والهلال الأحمر وانخرطوا في برنامج مكافحة الإيدز حيث ساعدوا 359 ألف شخص يعيشون مع الفيروس ووصلوا إلى أكثر من 68 مليون الناس في أنحاء العالم مع مجموعة واسعة من الخدمات، بما فيها أنشطة التثقيف والوقاية.

وفي جميع أنحاء إفريقيا الجنوبية، المنطقة الأكثر تضررا من فيروس نقص المناعة المكتسبة ومرض الإيدز  كوّنت الجمعيات الوطنية للصليب الأحمر ثمانية آلاف من المتطوعين المحليين على التوعية بفيروس نقص المناعة المكتسب، ورفع مستوى التحسيس حول هذا المرض الذي يصيب أكثر من ستة ملايين شخص.

ويضطلع الاتحاد الدولي للهلال والصليب الأحمرين والجمعيات الوطنية للهلال الأحمر والصليب الأحمر والهلال الأحمر أيضا بدور هام في دعم الأشخاص المصابين بفيروس نقص المناعة المكتسبة في مناخات عمل معقدة، مثل جمهورية إفريقيا الوسطى.

ويسمح الوجود الدائم للمتطوعين على المستوى المجتمع بتقديم الدعم المستمر والعلاج والدعم للأشخاص المعزولين بسبب العنف وانعدام الأمن.

-0- بانا/ بال/س ج/21 يوليو 2016

21 يوليو 2016 20:43:29




xhtml CSS